‫‫‫‏‫أسبوع واحد مضت‬

ميقاتي يرد على اتهامات التيار الوطني الحر بملف الكهرباء

أصدرَ مكتبُ رئيسِ الوزراءِ اللبناني "نجيب ميقاتي"، بياناً حادَّ اللهجةِ ردَّ فيه على اتهاماتِ "التيارِ الوطنيِّ الحر"، بتعطيلِ وعرقلةِ تنفيذِ خططِ الكهرباءِ المطروحةِ من قبلِ وزيرِ الطاقةِ اللبناني.

في ظلِّ الأزماتِ السياسيةِ والاقتصاديةِ الخانقةِ التي تعصفُ بلبنان، وخاصةً أزمةَ الطاقةِ الكهربائية، وجه “التيارُ الوطنيُّ الحرُّ” بزعامةِ “جبران باسيل”، اتهاماً لرئيسِ الوزراءِ اللبناني “نجيب ميقاتي”، بعرقلةِ تنفيذِ خططِ الكهرباء.
وعليه، أصدرَ مكتبُ “ميقاتي” بياناً شديدَ اللهجة، رداً على تلكَ الاتهامات، حيث أكدَ المكتبُ أنّ “ميقاتي” لم يرفض أيَّ هبةٍ غيرِ مشروطةٍ لمساعدةِ البلادِ في حلِّ أزمةِ الكهرباء، مضيفاً بأنّ مزاعمَ التيارِ أنّ رئيسَ الحكومةِ يعرقل تنفيذَ الخطةِ الكهربائية، فهو سؤالٌ ينبغي أن يُوجَّهَ لوزيرِ الطاقةِ الحالي “وليد فياض”، الذي طلب سحبَ ملفِّ الخطةِ عن جدولِ أعمالِ جلسةِ مجلسِ الوزراء، ولم يَعُد به حتى الآن، على حدِّ تعبيرِ البيان.
وأضاف المكتبُ أنّ قمةَ الفجورِ السياسيِّ هو قولُ التيارِ إنّ “ميقاتي” يتحمل جزءاً كبيراً من مسؤوليةِ الكارثةِ الناجمةِ عن انقطاعِ الكهرباء، موضحاً بأنّ “التيارَ الوطنيَّ الحرَّ” هو من تولى وزارةَ الطاقةِ عبرَ خمسةِ وزراءَ متعاقبين، على مدى سبعةَ عشرَ عاماً، وكلف الخزينةَ هدراً على القطاعِ يُقدَّر بأربعينَ مليارَ دولار.
وأردفَ بلهجةٍ حادةٍ قائلاً، يأتيك اليوم “تيارُ قلبِ الحقائقِ” محاضراً بالعفافِ السياسي، معتقداً أن ذاكرةَ اللبنانيين مثقوبة، كالسدودِ المائيةِ الفاشلةِ التي أهدر عليها وزراءُ التيارِ ملايين الدولارات، وذهبت مياهُها لجوفِ الأرض، وأموالُها لجيوبِ المنتفعين، على حدِّ وصفِ البيان.
وأكدَ المكتبُ أنّ “ميقاتي” يرحبُ بأيةِ هبةٍ غيرِ مشروطةٍ لمساعدةِ لبنان، إذا كانت مطابقةً للمواصفاتِ التقنية التي تعمل فيها معاملُ الإنتاجِ الكهربائي.

‫شاهد أيضًا‬

البطريرك الراعي يدشّن مكتبة الوادي المقدس بعد انتهاء أعمال التجديد والصيانة

بحضور قداسة البطريرك السرياني الماروني مار بشارة بطرس الراعي وعدد من الشخصيات الدينية والس…