‫‫‫‏‫أسبوع واحد مضت‬

استذكار مجازر سيميلي وصوريا في هولندا والعراق

أعلن كلٌّ من مجلسِ "بيث نهرين" القومي والمنظمةِ الآثوريةِ الديمقراطية، عن إقامةِ استذكارٍ في هولندا لشهداءِ مجازرِ شعبِنا في "سيميلي"، وذلك فيما أعلنت حكومة إقليمِ كردستان العراق، بدءَ بناءِ نصبين تذكاريين لشهداءِ مجازرِ "سيميلي" و"صوريا"

برعايةِ حكومةِ إقليمِ كردستانِ العراق، أعلن “علي تتار” محافظُ “نوهدرا”، بدءَ حكومةِ “أربيل” ببناءِ نصبٍ تذكاريٍّ لشهداءِ شعبِنا السرياني الكلداني الآشوري، الذي تعرضوا لإبادةٍ جماعيةٍ في “سيميلي” عامَ ألفٍ وتسعِمئةٍ وثلاثةٍ وثلاثين، ونصبٍ آخرَ لمجازرِ “صوريا” التي وقعت عامَ ألفٍ وتسعِمئةٍ وتسعةٍ وستين.
وأشارَ “تتار” إلى أنّ النصبَين سيتم تشييدُهما في “نوهدرا”، وسيُفتحُ المجالُ أمامَ أبناءِ شعبِنا السرياني الكلداني الآشوري للإدلاءِ بآرائِهم ومقترحاتِهم حولَ طريقةِ بناءِ النصبين.
ويُذكرُ أنّه وفي السابعِ من آب عامَ ألفٍ وتسعِمئةٍ وثلاثةٍ وثلاثين، وفي فترةِ حكمِ “علي رشيدِ الكيلاني”، شنَّ الجيشُ العراقيُّ هجوماً وحشياً على أبناءِ شعبِنا في “سيميلي”، بغرضِ اقتلاعِه من جذورِه وأراضيه التاريخية، وأسفرت حملةُ التطهيرِ تلك عن مقتلِ الآلافِ من أبناءِ شعبِنا، أما مجزرةُ “صوريا” فقد تمت في السادسِ عشرَ من أيلول عامَ ألفٍ وتسعِمئةٍ وتسعةٍ وستين، على يدِ قائدِ الجيشِ العراقي وعضوِ حزبِ “البعث” العراقي “عبد الكريم الجياشي”، بذريعةِ تفجيرِ أهالي القريةِ سيارةً عسكريةً تابعةً لقواتِه.
وبمناسبةِ ذكرى مجزرةِ “سيميلي”، أعلنَ مجلسُ “بيث نهرين” القومي والمنظمةُ الآثوريةُ الديمقراطية، عن عزمِهما إقامةَ استذكارٍ مشتركٍ يوم الأحد، في مقرِ “بيث نهرين” بمدينةِ “أنشخده” الهولندية.

‫شاهد أيضًا‬

الحزب الليبرالي الاسترالي يعترف بمجازر الابادة الجماعية على شعبنا

اقيم الكونفرانس السنوي لحزب الليبراليين في “نيو ساوث ويلز” باستراليا والذي حضر…