09/08/2022

المنظمة الآثورية الديمقراطية تحيي ذكرى مجازر سيميلي في الوطن والمهجر

أقامت المنظمة الآثورية الديمقراطية عدة فعاليات استذكرت خلالها شهداء مجازر سيميلي التي وقعت عام 1933، وأُقيمت الاستذكارات في قبري حيوري بسوريا، فيسبدان بألمانيا، وانشخده بهولندا، تضمنت إلقاء كلمات ومحاضرات تظهر معاناة شعبنا في تلك المجازر.

بحلول الذكرى التاسعة والثمانين على وقوع مجازر سيميلي بحق شعبنا السرياني الاشوري الكلداني، أقامت المنظمة الآثورية الديمقراطية استذكاراً لهذه المجازر يوم السبت في بلدة قبري حيوري، حضره شخصيات سياسية ودينية وممثلين عن أحزاب وفعاليات مجتمعية، وجمعٌ غفير من أبناء شعبنا.
بدأت الفعالية بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، بعدها أُلقيت كلمة المنظمة الاثورية الديمقراطية والتي تمحورت حول المعاني السامية للشهادة واستذكرت القيم التي استُشهد من أجلها أبناء شعبنا على مر العصور، وأهم المحطات التي ضحى فيها أبناء شعبنا بالغالي والرخيص دفاعاً عن وجوده في أرض الآباء والأجداد
بعدها ألقى مسؤول مكتب الثقافة والتوثيق في المنظمة “بشير السعدي”، محاضرةً قدم خلالها سرداً تاريخياً لأحداث مجزرة سيميلي والظروف المرافقة لما بعد ارتكاب المجزرة، التي راح ضحيتها آلاف الشهداء من ابناء شعبنا في قرية سيميل شمال العراق، والنتائج المترتبة على ارتكاب تلك المجزرة المروعة والتي ما زلنا نعيش آثارها حتى يومنا هذا
في حين أقام مجلس بيث نهرين القومي وبالتعاون مع المنظمة الآثورية الديمقراطية، استذكاراً لمجازر سيميلي وذلك يوم الأحد في صالة نادي بيث نهرين الآثوري في إنشخده بهولندا.
تضمن الاستذكار وضع إكليلٍ من الورد على نصب الشهداء والوقوف دقيقة صمت على أرواحهم الطاهرة، تلاها إلقاء كلمة المجلس القومي لبيث نهرين من قبل يوسف بيث طورو وكلمة المنظمة الآثورية الديمقراطية من قبل سنحريب ميرزا، تناولتا مذبحة سيميلي وأهمية معاني هذا الاستذكار رغم تعدد وكثرة المجازر التي ارتُكبت بحق شعبنا.
هذا وتخلل الفعالية إلقاء قصيدة شعرية من قبل صبري سعدو، ومحاضرة لعضو الأمانة العامة في المنظمة “بشير السعدي” عبر تطبيق zoom قدم خلالها عرضاً لواقع شعبنا والظروف التي عاشها.
تلاها كلمة مسؤول العلاقات الخارجية في اتحاد بيث نهرين الوطني عزيز عمانوئيل، استعرض خلالها واقع شعبنا في إقليم كردستان العراق والتحديات التي تواجهه.
هذا وأحيا نادي بيث نهرين الآثوري وبالتنسيق مع المنظمة الآثورية الديمقراطية في مدينة فيسبادن بألمانيا، ذكرى مجازر سيميلي وذلك يوم الاحد في مقر النادي، تخلله إلقاء كلمة باسم المنظمة من قبل “مثويا خنانيا”، والذي تحدث فيها عن معاني الشهادة وقيمها السامية، ومعاناة شعبنا التاريخية المستمرة حتى هذا اليوم.

‫شاهد أيضًا‬

العراق: اللامركزية سبيل لحياة كريمة

أبرزَت ممثل الاتحاد الاوروبي باربرة ايكر، في مؤتمر صحفي للحوار الوطني حول اللامركزية اهتما…