12/08/2022

الشبيبة السريانية التقدمية تستذكر اعتقال القيادي سعيد ملكي

مع مرورِ تسعةِ أعوامٍ على اعتقالِه من قبلِ القوى الأمنيةِ التابعةِ للنظامِ السوري، أصدرت الشبيبةُ السريانيةُ التقدميةُ في سوريا بياناً بذكرى اعتقالِ المناضلِ السرياني الكلداني الآشوري "سعيد ملكي"، الذي لم يتم الكشفُ عن مصيرِه حتى اليوم.

اعتقل القيادي من ابناء شعبنا السرياني السيد “سعيد ملكي” بتاريخ, اثنى عشر, ثمانية, الفين وثلاثة عشر, من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري وذلك في مدينة القامشلي ولغاية تاريخه لم يتم الكشف عن مصيره من قبل الجهات المعنية وما زال وضعه غامضا مثله مثل عشرات الآلاف من المعتقلين في سجون النظام والذين تم اعتقالهم تعسفيا واغلبهم بسبب ممارستهم لحرية الرأي والتعبير.
وهذه الإجراءات ليست فقط مخالفة للقوانين الدولية المعنية بحقوق الإنسان، ولكنها تأتي أيضا مخالفة للجهود الدولية وقرارات مجلس الأمن المعنية بالملف السوري.
مع مرور الذكرى التاسعة لاعتقال رفيقنا سعيد ملكي نؤكد ونجدد مطالبنا من النظام السوري في الكشف عن مصيره والتزامه بقرارات الأمم المتحدة، ودعم جهود المبعوث الدولي من أجل بناء السلام في سوريا وتحقيق التغيير الديمقراطي المنشود، والذي يمر عبر عدة محاور ومنها ملف المعتقلين والذي نعتبره خطوة مهمة وأساسية للسلام.
ان هذا حقنا ضمن استحقاقاتنا المهمة والتي ستحقق معها مطالب السوريين في بناء دولة الحقوق والحريات وإنهاء القمع والاستبداد.
في هذه الذكرى نجدد عهدنا بالسير في طريق رفيقنا “سعيد ملكي” طريق الحرية والتمسك بمبادئه المخلصة لشعبه السرياني الآشوري ولعموم بلده والدفاع عنها.
وكما كان له دور في تشجيع الشبيبة وأبرز أهمية الشبيبة وعمل على تطوير الفئة الشابة نحو مجتمع أخلاقي وديمقراطي بسواعد الفئة الشابة، وكذلك ستبقى تضحيات شهدائنا الأبرار هي المنارة التي تنير دربنا، وهو قدوتنا في طريق النضال الذي نسير عليه نحو تحقيق أهدافنا القومية والوطنية.

‫شاهد أيضًا‬

وفاة شابة سريانية مسيحية اثر غرق المركب اللبناني قبالة سواحل طرطوس

بعد انباء تداولتها وسائل اعلام في الداخل السوري عن فقدان الشابة المسيحية السريانية “…