13/08/2022

البطريرك الراعي يدشّن مكتبة الوادي المقدس بعد انتهاء أعمال التجديد والصيانة

بعد انتهاء أعمال تجديد وصيانة مكتبة الوادي المقدس بالديمان، أُقيم يوم أمس تدشين لها بحضور البطريرك الراعي وعدد من الشخصيات، وخلال التدشين تم التطرق لأهمية هذه المكتبة من الناحية الثقافية والتاريخية، وما تقتنيه من وثائق وكتب هامة.

بحضور قداسة البطريرك السرياني الماروني مار بشارة بطرس الراعي وعدد من الشخصيات الدينية والسياسية والمجتمعية، دُشنت يوم أمس مكتبة الوادي المقدس الكائنة في الكرسي البطريركي بالديمان، بعدا انتهاء تجديدها وصيانتها.
حيث جرى إعادة تأهيل المكتبة من قبل “رابطة قنوبين للرسالة والتراث” وبتمويل من المهندس أنطوان أزعور الذي دعم المكتبة منذ تأسيسها سنة 2012 حتى اليوم.
بدأ التدشين بتلاوة صلاة التبريك ورش المياه المقدسة من قبل قداسة البطريرك، الذي تحدث عن الأهمية التاريخية لمكتبة الوادي المقدس، وما تقتنيه من أوراق ووثائق وكتب متصلة بتراث الكنيسة وإرثها الروحي والثقافي.
بعدها جال الحضور في محيط المكتبة للاطلاع على أعمال التأهيل التي شملت شبكة الإنارة والاتصالات والصرف الصحي، ومن ثم انتقلوا إلى داخل المكتبة حيث تمّ تجديد التجهيزات التقنية.
بعدها تحدث أمين سر رابطة قنوبين “جورج عرب” حول تأسيس المكتبة ودورها الثقافي الهام، حيث تضمّ آلاف الوثائق والأوراق التاريخية المتعلقة بحقبة قنوبين الممتدة من عام 1404 حتى سنة 1808.
كما تضم كتب صلوات ولاهوت وتاريخ ومدوّنات باحثين لبنانيين ورحاّلة أجانب عرفوا الوادي المقدس، وتتوزع هذه الكتب على لغات متعددة، كما تضم سجلات الكرسي البطريركي المتعلقة بالموارد المالية وحركة المحاسبة الدورية، ورسائل وتقارير الزيارات الراعوية.
ويُشار إلى أن مكتبة الوادي المقدس تشكل أحد المراجع التاريخية الهامة للطلاب الدارسين وللباحثين، وتستقبل عشرات الأشخاص بشكلٍ مستمر، وقد صدر عنها حتى اليوم 16 كتاباً.

‫شاهد أيضًا‬

البطريرك الراعي يسلط الضوء على أزمة اختيار رئيس الجمهورية

مع اقترابِ موعدِ الاستحقاقِ الرئاسي، واجتماعِ القوى والأحزابِ والتحالفاتِ السياسيةِ اللبنا…