13/08/2022

منظمات ومؤسسات تستنكر الصمت الدولي حيال الجرائم التركية، وتطالب الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها

استنكرت عدة منظمات ومؤسسات عبر بياناتٍ لها الصمت الدولي حيال الجرائم التي تنفذها تركيا في الشمال السوري، وطالبت الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها والضغط على تركيا لوقف اعتداءاتها، ومحاسبة مرتكبي الجرائم في سوريا.

أصدرت مجموعة من المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سوريا بياناً مشتركاً، استنكرت فيه استمرار الانتهاكات التركية ضد مناطق شمال وشرق سوريا، ودعت مجلس حقوق الإنسان الدولي لتحمل مسؤولياته والقيام بدوره من خلال الضغط على الحكومة التركية بشكلٍ جدي، لإيقاف عدوانها المستمر، وإجبارها على الانسحاب الفوري من جميع الأراضي السورية التي احتلتها.
وطالب البيان المجتمع الدولي بفضح مخاطر الاحتلال التركي وعدوانه، وما نجم عن العمليات العسكرية التركية من انتهاكات بحق المدنيين، من عمليات نزوح ومخاطر إنسانية، وضرورة الضغط على تركيا وفصائلها للتوقف عن استهداف المدنيين والكنائس ودور العبادة والممتلكات الخاصة والعامة.
وطالبت المنظمات بالإسراع في تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة للكشف عن الانتهاكات التي قامت بها تركيا، ومحاسبة مرتكبيها عن طريق القضاء، وتوثيق كافة الجرائم التركية، بالإضافة لتلبية احتياجات المهجرين من المناطق المحتلة، وإغاثتهم بكافة المستلزمات الضرورية.
من جانبٍ آخر نظمت قوات حماية المجتمع وبالتنسيق مع مؤتمر ستار، يوم أمس الجمعة خيمة اعتصام، أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة بمدينة القامشلي، تحت شعار “أين عدالتكم وضميركم”، وذلك للمطالبة بفرض حظر جوي على المنطقة بعد استمرار القصف التركي للشمال السوري.
بدأت فعاليات الخيمة بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ومن ثم قراءة بيان من قبل إدارية قوات حماية المجتمع – المرأة في إقليم الجزيرة “هدية عبد الله”، تلاها إلقاء كلمة من قبل عضوة منسقية مؤتمر ستار “ريحان لوقو”، بعدها سُلمت رسالة إلى مقر الأمم المتحدة من قبل وفدٍ ضم خمس أشخاص، حيث جاء فيها:
“باسم نساء شمال وشرق سوريا نطالبكم بالخروج عن هذا الصمت المخزي حول الانتهاكات التي تقوم بها الدولة التركية بشكل يومي، وعليكم القيام بواجبكم الأخلاقي والإنساني بالوقوف في وجه هذه التعديات وذلك من خلال القوانين الدولية، ونحن سنستمر بالتظاهر وهذه الوقفة الاحتجاجية لن تنتهي حتى يتم الرد على مطالبنا وإيقاف القصف التركي على أراضينا، ونناشد جميع شعوب العالم بالوقوف معنا في وجه الدولة التركية راعية الإرهاب.”
في حين أصدرت مؤسسة عوائل الشهداء في حي زور آفا بدمشق، بياناً استنكرت فيه الهجمات التركية، وطالبت الدول الفاعلة في الملف السوري تبيان موقفها من الاعتداءات التركية، وأشار البيان إلى أن حل الازمة السورية لن يكون عبر منصات خارجية أو إقليمية، إنما الحل يجب أن يكون سورياً.

‫شاهد أيضًا‬

وفاة شابة سريانية مسيحية اثر غرق المركب اللبناني قبالة سواحل طرطوس

بعد انباء تداولتها وسائل اعلام في الداخل السوري عن فقدان الشابة المسيحية السريانية “…