16/08/2022

القوى السياسية والمدنية في السويداء تعقد اجتماعاً وتخرج بعدة توصيات

عقدت القوى السياسية والمدنية في السويداء اجتماعاً عقب المظاهرات التي شهدتها المينة مؤخراً، وأفضى الاجتماع عن عدة توصيات كان أبرزها دعم الانتفاضة الشعبية، وقيام المجتمع المحلي بتوفير الاحتياجات اللازمة للمواطنين بعد عجز حكومة النظام عن تأمينها.

بعد المظاهرات التي شهدتها مدينة السويداء مؤخراً، عقدت القوى السياسية والمدنية في السويداء يوم أمس اجتماعاً لبحث مرحلة ما بعد الحراك الشعبي، وذلك بدعوةٍ من الجبهة الوطنية الديمقراطية “جود”.
وخرج المجتمعون بعدة توصياتٍ كان منها استنهاض الحراك السلمي الشعبي مجدداً، وإعادة تقييم القوى السياسية والمدينة، كما شددوا على ضرورة دعم الانتفاضة الشعبية، كونها أعادت للمجتمع الأمل والثقة بالقدرة على مواجهة الفوضى التي سببتها ميلشيات النظام.
وكان من التوصيات أيضاً تعزيز التواصل مع المرجعيات الدينية والاجتماعية في السويداء، والبحث في السبل الكفيلة لتوفير الأمن والخبز والكهرباء والماء، بعد عجز حكومة النظام السوري عن القيام بدوره في تأمين هذه الاحتياجات.
ويُشار إلى أنه خلال الفترة الماضية شهدت مدينة السويداء عدة مظاهراتٍ شعبين قام بها أهالي المدينة، رداً على ممارساتٍ قامت بها مجموعات مسلحة تابعة للأمن العسكري بحق المدنيين، وأفضى التوتر إلى وقوع اشتباكاتٍ بين حركة رحال الكرامة من جهة والمجموعات المسلحة من جهة أخرى، أدت لطرد الأخيرة من المدينة.

‫شاهد أيضًا‬

المفوضية الأوروبية تطالب بتشكيل محكمة خاصة لمحاكمة روسيا

بعد كشف الكثير من الانتهاكات والمجازر التي قاموا بها الروس في اوكرانيا خلال الحرب بين الدو…