17/08/2022

كشف الستار عن جدارية تاريخية في عنكاوا

بحضورِ سياسيينَ ومسؤولينَ ورجال دينٍ عراقيين، تم افتتاحُ جداريةٍ تظهر تاريخَ بلادِ "بيث نهرين" وحضاراتِها، وذلك برعايةِ مديريةِ التراثِ والمتحفِ السريانيِّ في "عنكاوا"، وبدعمٍ من الوكالةِ الأمريكيةِ للتنميةِ الدولية.

افتتحت مديريةُ التراثِ والمتحفِ السريانيِّ في “عنكاوا” يوم الثلاثاء، وبحضور بطريركِ الكنيسةِ الكلدانيةِ “مار لويس روفائيل ساكو”، جداريةً تضم عصوراً تاريخيةً متعددةً من تاريخِ بلادِ “بيث نهرين”
وتأتي الجداريةُ ضمن مشروعِ الحفاظِ على التراثِ الثقافيِّ للأقلياتِ في العراق، وبدعمٍ من الوكالةِ الأمريكيةِ للتنميةِ الدولية.
وأظهرت الجداريةُ عصورَ “آشور” و”بابل” و”أكاد”، حتى العصورِ المسيحيةِ الأولى، وأهمَّ القديسين في بلادِ “بيث نهرين” ومذابحَ “هكاري” و”السيفو”، إضافةً لخريطةٍ لأهمِّ المدنِ في “بيث نهرين”
وبدورِه، شكر مديرُ التراثِ والمتحفِ السرياني “برنارد يوسف” الوكالةَ الأمريكيةَ للتنميةِ الدولية، لدورِها بإنجازِ هذا العمل.
البطريركُ “ساكو” ومن جانبِه، عبّر عن إعجابِه بهذا العمل، موضحاً أنّه مهمٌ للحفاظِ على التراثِ المشترك، لافتاً لضرورةِ إنشاءِ متحفٍ يضم تراثَنا على غرارِ المتحفِ القبطي والأرمني.
هذا وحضر الافتتاحَ نيافةُ المطران “مار بشار وردة” مطرانُ “أربيل” للكلدان، والمطران “نزار عجم” مطرانُ “حدياب” وكردستان للسريانِ الكاثوليك، ووزيرُ النقلِ والاتصالات في إقليمِ كردستان “آنو جوهر”، وقائممقام “عنكاوا” “رامي نوري”، وعددٌ من نوابِ شعبِنا وأحزابِنا وعددٌ غفيرٌ من المسؤولين الحكوميين.

‫شاهد أيضًا‬

الأمم المتحدة: جرائم داعش ضد المسيحيين شملت أعمالاً لا أنسانية

ذكر تقرير مقدّم إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أنّ الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش في…