18/08/2022

البطريرك الراعي يستقبل وفداً من حزب الكتائب اللبنانية وعدداً من الأكاديميين

استقبل قداسة البطريرك الراعي النائب سامي الجميّل مع وفدٍ من المكتب السياسي لحزب الكتائب اللبنانية، كما استقبل وفداً من الأكاديميين بحث معهم الوضع العام في لبنان، محملين حزب الله مسؤولية تدهور الأوضاع في البلاد.

استقبل البطريرك السرياني الماروني مار بشارة بطرس الراعي يوم أمس في المقر البطريركي بالديمان، عدداً من الزوار والضيوف كان منهم رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب “سامي الجميّل”، مترأساً لوفدٍ من المكتب السياسي الذي ضم سليم الصايغ، آلان حكيم، مجيد العيلة، لينا جلخ فرج الله وغسان أبو جودة.
وخلال اللقاء بحث قداسته مع الوفد الزائر ضرورة التواصل بين الجميع ومع كل القوى المعارضة، وأهمية تشكيل إطار تنسيقي بين الأحزاب والكتل السياسية في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة، والتواصل المستمر مع القوات اللبنانية والحزب الاشتراكي.
كما أكدوا أهمية اختيار رئيساً للبنان يكون قادراً على إنقاذ البلاد من التدهور والواقع المرير الذي يعيشه اللبنانيون، والذي أدى لهجرة الشعب وارتفاع نسبة الفقر والبطالة.
وحمّل المجتمعون حزب الله اللبناني مسؤولية تدهور الأوضاع في البلاد، مؤكدين أنه على الحزب تغيير سياساته وتصرفاته، وإذا استمر في سياساته كما هي فعليه أن يتوقع تغييراً في المقاربات للحياة السياسية في لبنان، لذا على حزب الله أن يقرر كيف سيتعاطى مع لبنان، وهو يتحمل المسؤولية المباشرة في موضوع الاستحقاقات الرئاسية.
هذا واستقبل قداسته أيضاً وفداً من المثقفين الأكاديميين ضم كلاً من “عصام خليفة، وائل خير، كمال بكاسيني وبيار كرم”، حيث ناقش معهم الأخطار الديموغرافية للبنان وخطورة التوطين والتجنيس لغير اللبنانيين، وخطورة الاعتداء على ثروات لبنان الوطنية المتمثلة بالتخلي عن الحدود البرية كمنطلق لخط المنطقة الاقتصادية الخالصة بحدودها الجنوبية
كما تطرق الوفد للحديث عن الواقع التعليمي والتربوي في لبنان، وانهيار التعليم والمدارس والجامعة اللبنانية التي هي منطلق الترقي الاجتماعي، كما بحثوا ضرورة تحقيق الإصلاح في كل المجالات الاجتماعية والاقتصادية والتربوية والسياسية.

‫شاهد أيضًا‬

مراد: الطغمة السياسية هدفها النيل من صوت جيل الشباب

دعا رئيس الاتحاد السرياني العالمي ابراهيم مراد إلى استقالات جماعية من مجلس النواب اللبناني…