19/08/2022

مساعي أمريكية للاتفاق مع روسيا للحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية

أعلنت الخارجيةُ الأمريكيةُ استعدادَ الإدارةِ الأمريكيةِ لتوقيعِ معاهدةٍ جديدةٍ للحدِّ من الأسلحةِ الاستراتيجيةِ الهجوميةِ مع روسيا.

مع بلوغِ التوتراتِ بينَ البلدين منحىً خطيراً، من شأنِه تعريضُ السلمِ والأمنِ الدوليَين للخطر، أعلنت الخارجيةُ الأمريكيةُ عن استعدادِ “واشنطن” للعملِ مع “موسكو” على صياغةِ معاهدةٍ جديدةٍ للحدِّ من الأسلحة، لتحلَّ محلَّ معاهدةِ “ستارت ثري”، التي سينتهي سَرَيانُها عامَ ألفينِ وستةٍ وعشرين.
وجاءَ هذا الإعلانُ خلالَ مؤتمرٍ صحفيٍّ للمتحدثِ الرسميِّ باسمِ الخارجيةِ الأمريكيةِ “نيد برايس”، حيث قال إنّ “واشنطن” ترى من الضروريِّ التمسكَ بمعاهدةِ الحدِّ من الأسلحةِ الهجوميةِ الاستراتيجية، مضيفاً بأنّ الإدارةَ الأمريكيةَ ترى قيمةَ “ستارت ثري”، والآن ازدادت قيمتُها مقارنةً بما كان في وقتٍ سابق.
وشدد “برايس” على أن الولاياتِ المتحدةَ ستعمل كلَّ ما بوسعها من أجلِ الحفاظِ على البنودِ الأساسيةِ للمعاهدة.
ويُشارُ إلى أنّ “ستارت ثري” تنصُّ على تخفيضِ كلِّ طرفٍ أسلحتَه الهجوميةَ الاستراتيجيةَ لسبعِمئةِ رأسٍ باليستيٍّ عابرٍ للقارات، وأنّ لكلِّ طرفٍ الحقُّ في أن يقرر بشكلٍ مستقلٍ تكوينَ وهيكليةَ أسلحتِه الهجوميةِ الاستراتيجية، ضمن الحدودِ الإجماليةِ التي حددتها المعاهدة، التي تضم حظراً على نشرِ أسلحةٍ هجوميةٍ استراتيجيةٍ خارجَ أراضي البلدين.
وتحدد المعاهدةُ العلاقةَ بين الأسلحةِ النوويةِ وأنظمةِ الدفاعِ الصاروخي، كما تمنحُ الجانبين الحقَّ في إجراءِ عملياتِ تفتيشٍ منسقةٍ على الأسلحةِ الاستراتيجيةِ للطرفِ الآخرِ في مكانِ تواجدها.

‫شاهد أيضًا‬

المفوضية الأوروبية تطالب بتشكيل محكمة خاصة لمحاكمة روسيا

بعد كشف الكثير من الانتهاكات والمجازر التي قاموا بها الروس في اوكرانيا خلال الحرب بين الدو…