20/08/2022

آرام حنا.. لا نحتفظ بحق الرد بل نرد الصاع ألفاً ضد الاحتلال التركي وهجماته

أكد المتحدثُ الرسميُّ باسمِ قواتِ سوريا الديمقراطية "آرام حنا"، مواصلةَ القواتِ واجبَها في الدفاعِ عنِ المنطقةِ والردِّ الفوريِّ على هجماتِ الاحتلالِ التركي، فيما نفت قسد أنباءَ كاذبةً نشرَها الاحتلالُ التركي.

في ظلِّ ما تشهدُه منطقةُ شمالِ شرقِ سوريا من هجماتٍ واستهدافاتٍ من قبلِ مسيراتِ الاحتلالِ التركي، قال المتحدثُ باسمِ قواتِ سوريا الديمقراطية “آرام حنا”، وفي تصريحٍ لوكالةِ “هاوار”، إن مجملَ التداولاتِ الجاريةِ بخصوصِ الشأنِ السوري، تشير إلى أنها باتت ساحةَ صراعٍ دولية، بحيث تتوجه الأطرافُ الإقليميةُ مع القوى الدوليةِ التي تشرف على المجريات، بالشكل الذي تستفيد منه، مضيفاً بأنّ ذلك يضمنُ مصالحَ معينةً تستفيدُ منها دولةُ الاحتلالِ التركيِّ وأطرافٌ إقليميةٌ أخرى، وضمن مكاسبَ عبر التوافقِ مع رغباتِ القوى الدوليةِ التي لا تمانع في التغاضي عن تحقيقِها، في سبيل الوصولِ إلى الهدفِ المنشود.
وبيّن “حنا” أن الاحتلالَ شنَّ حربَه منذ أولى سنواتِ ثورتنا، ضدَّ تكاتفِ مكوناتِ المنطقة وضدَّ المشروعِ السوريِّ الوطنيِّ بامتياز، المتمثلِ بالتعايشِ المشتركِ وأخوةِ الشعوب، مردفاً بأنّ على شعبِنا أن يعي بأن ما يجري الآن، لا يختلفُ عما تعرضنا له تاريخياً، فمن كان مسؤولاً عن مجازرِ “السيفو” هو من يهددنا مجدداً، ومن ارتكب الجرائمَ لطمسِ هويتنا تاريخياً يسعى لمهاجمتنا.
وشدد “حنا” على أن قواتِ سوريا الديمقراطية مستعدةٌ لأيِّ طارئ، وأخذت على عاتقِها مسؤوليةَ الردِّ على انتهاكاتِ العدو فوراً، عبر توجيهِ الضرباتِ المباشرةِ محققةً خسائرَ فادحةً في أرواحِ وعتادِ جيشِ الاحتلال، حيث لا نحتفظ بحقِّ الردِّ أبداً، بل نردُّ الصاعَ ألفاً في ذات الوقتِ والحين.
ومن جانبٍ آخر، وفي ذاتِ السياق، نفى مديرُ المركزِ الإعلاميِّ لقواتِ سوريا الديمقراطية “فرهاد شامي”، ما تداولته وسائلُ الإعلامِ حول القصفِ الذي تعرضت له مدينةُ “الباب” مؤخراً، مؤكداً أنّ لا علاقةَ لقواتِهم بهذا القصف، بل هي هجماتٌ منسقةٌ من قبلِ جهاتٍ تحاول منذ أيامٍ منعَ الناسِ عن التعبيرِ عن غضبِها من تصريحاتِ وزير الخارجيةِ التركيةِ الأخيرة.
ومن جانبٍ آخر، فنّدت قواتُ سوريا الديمقراطيةُ ادعاءاتِ دولةِ الاحتلالِ التركي، بأن الضحايا المدنيين جراءَ هجماتِها واعتداءاتِها على المنطقةِ هم مقاتلون، وأكدت أن جميعَ العملياتِ العسكريةِ التي تنفذُّها ضدَّ الاحتلالِ التركي، تأتي ضمن حقِّ الردِّ المشروع، ويتمُّ نشرُها للرأيِ العام.

‫شاهد أيضًا‬

سوريا: حكومة النظام تضطر لتقليص أيام الدوام الرسمي لنقص المحروقات

أصدر رئيس مجلس الوزراء السوري، حسين عرنوس، بلاغاً يقضي بتعطيل الجهات العامة يومي الأحد الم…