23/08/2022

الخارجية الامريكية تطالب نظام الأسد بالكشف عن برنامج أسلحته الكيماوية وتدميره

في بيانٍ أصدرته الخارجية الامريكية في الذكرى التاسعة لوقوع مجزرة الغوطة، والتي قصف فيها النظام السوري المدنيين بالكيماوي، طالبت أمريكا نظام الأسد بالكشف عن برنامج أسلحته الكيماوية وتدميره، كما أكدت ضرورة محاسبة مرتكبي هذه الجرائم.

أصدرت وزارة الخارجية الامريكية بياناً في الذكرى التاسعة لارتكاب النظام السوري مجزرة الغوطة بريف دمشق، حين قصفها بالسلاح المحرم دولياً “غاز الأعصاب “السارين”، مما أسفر عن وفاة أكثر من 1400 شخص بينهم الكثير من الأطفال.
وأكد البيان التزام أمريكا بمحاسبة مرتكبي هذا الحادث المأساوي، والذي يرقى لمستوى جرائم ضد الإنسانية، إضافةً لاستخدام جميع الأدوات المتاحة لتعزيز المساءلة عن مثل هذه الهجمات.
هذا وأدان البيان استخدام الأسلحة الكيميائية في أي مكان ومن قبل أي شخص وتحت أي ظرف من الظروف.
كما طالبت أمريكا نظام الأسد بالإعلان الكامل عن برنامج أسلحته الكيماوية وتدميره وفقاً لالتزاماته الدولية، وأن يسمح النظام لفريق تقييم إعلان منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالوصول إلى البلاد للتأكد من خلو سوريا وعدم امتلاكها للأسلحة المحظورة دولياً.
واختُتم البيان بتأكيد الخارجية الامريكية على دعمها للجهود الدولية التي تقودها سوريا، من أجل تحقيق العدالة بشأن ما تعرض له الشعب السوري من مجازر وويلات، والتي يرتقي بعضها لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

‫شاهد أيضًا‬

باحثون وصحافيون لبنانيون يدعون لتوثيق الانتهاكات التركية وتقديمها للمحكمة الدولية

قال المحلل والباحث السياسي اللبناني، “سيروج ابيكيان”، في لقاءٍ أجرته معه وكالة…