27/08/2022

استكمال اليوم الثاني من حملة الإنسانية والأمن في مخيم الهول

استكملت قوى الأمنِ الداخلي في شمالِ شرقِ سوريا إجراءاتِها الأمنيةَ ضمنَ حملةِ "الأمنِ والإنسانيةِ" في مخيمِ "الهول"، فيما أشارَ "آرام حنا" المتحدثُ باسمِ قواتِ سوريا الديمقراطيةِ للهدفِ من الحملة، وشدد على ضرورةِ تدخلِ المجتمعِ الدوليِّ لحلِّ معضلةِ "داعش" في المنطقة.

مع تزايدِ جرائمِ القتلِ في مخيمِ “الهول” شمالَ شرقِ سوريا على يدِ عناصرِ “داعش”، شنت قوى الأمنِ الداخليِّ في شمالِ شرقِ سوريا عمليةً أمنيةً حملت اسمَ “الإنسانيةِ والأمن”، لتطهيرِ المخيمِ من عصاباتِ “داعش”، وعليه، أصدر المركزُ الإعلاميُّ لقوى الأمنِ الداخليِّ شمالَ وشرق سوريا بياناً، أكد فيه استكمالَ القواتِ إجراءاتِها الأمنيةَ خلال اليوم الثاني من المرحلةِ الثانيةِ للحملة، حيث ألقت القبضَ على سبعةٍ وعشرينَ مرتزقاً من “داعش”، بالإضافة إلى العثورِ على خمسةِ خنادق، وإزالةِ ثلاثٍ وثلاثينَ خيمةً كانت تستخدمُها الخلايا لنشر فكرِها المتطرفِ بين القاطنين في المخيم.
ومن جانبٍ آخر، قال المتحدثُ باسمِ قوات سوريا الديمقراطية “آرام حنا”، وفي تصريحٍ لمنصةِ “مجهر”، إن قواتِهم كانت تنوي إطلاقَ المرحلةِ الثانيةِ من الحملةِ قبل شهورٍ مضت، مضيفاً بأنّ سببَ تأجيلِها يعودُ للظروفِ على طولِ الشريطِ الحدوديِّ وخطوطِ التماس، نتيجةَ استمرارِ الهجماتِ والخروقاتِ من قبلِ الاحتلالِ التركي، واستهدافِ القادةِ الميدانيين الذين يخططون لمكافحةِ الإرهابِ وملاحقةِ خلاياهُ النائمة.
وأكد “حنا” أن الحملةَ ستستمرُّ حتى تحقيقِ أهدافِها وتقييدِ تحركاتِ الإرهابيين، وستتمُ متابعةُ اعترافاتِهم التي تشير إلى ضلوعِ أجهزةٍ أمنيةٍ واستخباراتيةٍ إقليميةٍ في دعمهم، لوجستياً ومادياً.
وشدد “حنا” على أنّه لا يمكن تحقيقُ الهزيمةِ النهائيةِ لتنظيمِ “داعش” في ظلِّ استمرارِ الظروفِ الداعمةِ لنشاطه، ورعايةِ بعض الدولِ ووضعِها مخططاتٍ للخلايا التي تهدد شعبَنا والمنطقة، لذا على المجتمعِ الدوليِّ التحركُ فوراً، والبدءُ بخطواتٍ إيجابيةٍ على الصعيدِ السياسيِّ والأمني، لحلِّ هذه المعضلة.

‫شاهد أيضًا‬

قوات سوريا الديمقراطية تنشر حصيلة الهجمات التركية خلال اليومين الماضيين

نشر المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية حصيلة الهجمات التركية على شمال شرق سوريا خلال …