29/08/2022

ضربة إسرائيلية غربي سوريا تستهدف مستودع ذخيرة يحوي مئات الصواريخ

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الأحد، أن الغارات الإسرائيلية التي استهدفت غربي سوريا، الخميس، طالت مستودعا يضم مئات الصواريخ المتوسطة المدى لمسلحين مدعومين من إيران.

قال المرصد السوري إن غارة جوية إسرائيلية استهدفت مؤخرا مستودعا فيه مئات الصواريخ متوسطة المدى، لمقاتلين مدعومين من إيران.
وكانت وسائل إعلام رسمية سورية قالت، الأسبوع الماضي، إن غارات إسرائيلية استهدفت مواقع في محيط مدينتي حماة وطرطوس في غربي سوريا.
وحينها، نقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا” عن مصدر قوله “إن الدفاعات الجوية أسقطت معظم الصواريخ الإسرائيلية”، وبحسب المصدر نفسه فإن “مدنيين اثنين” أصيبا جراء الضربات، متحدثا عن “وقوع خسائر مادية واندلاع حرائق” في بعض الأماكن المستهدفة..
في المقابل، قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، لوكالة “أسوشيتد برس” إن الضربة استهدفت مستودعا يضم مئات الصواريخ متوسطة المدى لمقاتلين مدعومين من إيران.
وقال نشطاء في ذلك الوقت إن الضربة استهدفت مستودعا للأسلحة ومركزا للبحوث العلمية بالقرب من بلدة مصياف (وسط البلاد) في منتصف الطريق تقريبا بين مدينة طرطوس الساحلية ومدينة حماة.
وأفاد المرصد السوري بأن الإسرائيليين قصفوا عدة مواقع لكن الهدف الرئيسي كان مستودع أسلحة عملاق يضم حوالي 1000 صاروخ موجه متوسط المدى، مشيرا إلى أن الانفجارات في المنشأة استمرت أكثر من خمس ساعات بعد الضربة.
وأوضح أن منشأة تحت الأرض لتطوير الصواريخ في المنطقة تحت إشراف الحرس الثوري الإيراني لم تتأثر بالضربات، لأنها كانت متخندقة في أعماق الجبال.
هذا وبين أن التفجيرات كانت من بين الأكبر منذ أن بدأت إسرائيل في شن غارات جوية في سوريا.

‫شاهد أيضًا‬

سوريا: حكومة النظام تضطر لتقليص أيام الدوام الرسمي لنقص المحروقات

أصدر رئيس مجلس الوزراء السوري، حسين عرنوس، بلاغاً يقضي بتعطيل الجهات العامة يومي الأحد الم…