01/09/2022

الأقليات الدينية تستنكر قانون المؤسسات الجديد في تركيا

استنكرَ قداسةُ البطريرك "ساهاك الثاني مشاليان" بطريركُ الأرمنِ الأرثوذكس في القسطنطينية، قرارَ الحكومةِ التركيةِ الجديد، الذي من شأنِه تقويضُ عملِ وحريةِ واستقلاليةِ المؤسساتِ التابعةِ للأقلياتِ الدينيةِ غيرِ المسلمة، وإخضاعِها لسيطرةِ وزاراتِ الدولة.

يواصلُ النظامُ التركيُّ برئاسةِ “رجب طيب أردوغان”، التضييقَ على الأقلياتِ غير التركيةِ في تركيا وخاصةً المسيحية، عبرَ اضطهادِها وإصدارِ قوانينَ مجحفةٍ بحقِّها، فمؤخراً، أرسلَ قداسةُ البطريرك “ساهاك الثاني مشاليان” بطريركُ الأرمنِ الأرثوذكس في القسطنطينية، رسالةً إلى “أردوغان” أعربَ فيها عن مدى استياءِ المجتمعِ الأرمنيِّ من قانونِ المؤسساتِ الجديدِ في البلاد، والذي أجبرَ المجتمعاتِ الدينيةَ غيرَ المسلمةِ في تركيا، على تسجيلِ نفسِها في الدولةِ بصفةِ مؤسسات، لتتمكن من إدارةِ كنائسِها وقيادتِها وحكمِها.
كما وضعَ كافةَ المؤسساتِ التابعةِ للمجتمعاتِ تحتَ سلطةِ وزاراتِ الدولةِ وسيطرتِها، كوزارةِ الصحةِ وغيرِها.
في حزيران عامَ ألفينِ وعشرين، كانت الحكومةُ قد أصدرت قراراً يسمح للكنائسِ وغيرِها من الأقلياتِ بانتخابِ قادتِها وأعضاءِ مجالسِ إدارتِها بإجراءاتٍ انتخابيةٍ جديدة، ليأتي القرارُ الجديدُ وينسفَ القرارَ الأخيرَ ويقوضَ حريةَ المجتمعاتِ الدينيةِ وخصوصيتَها، وعليه، قال البطريركُ في رسالتِه وشددَ على أنّ استياءَ المجتمعِ المسيحيِّ قد يؤدي إلى مقاطعةِ وعدمِ تطبيقِ القانونِ الجديد.
ويُشارُ إلى أنّ هناكَ حالياً نحوُ مئةٍ وسبعٍ وستينَ مؤسسةً مرتبطةً بالطوائفِ السريانيةِ والكلدانيةِ والمارونيةِ واليونانيةِ الأرثوذكسيةِ والأرمنيةِ واليهوديةِ والبلغاريةِ والجورجية، لإدارةِ أماكنِ العبادةِ مثل الكنائسِ والعقاراتِ والمراكزِ الثقافيةِ ومرافقِ الرعايةِ الصحية.

‫شاهد أيضًا‬

توما جيليك يسلط الضوء على وضع المدارس التركية

قال النائبُ “توما جيليك”، إنّ المدارسَ الخاصةَ تُعتبرُ حقاً أساسياً من حقوقِ ا…