02/09/2022

إدانات دولية لأعمال العنف في العراق ودعوات للتهدئة

وجه كلٌّ من قداسةِ البابا فرنسيس ومجلسُ الأمنِ الدولي، دعواتٍ للأطرافِ السياسيةِ المتناحرةِ في العراقِ للتهدئةِ ونبذِ العنف، والاحتكامِ لطاولةِ الحوارِ لمواجهةِ الصعوباتِ الراهنةِ في البلاد.

تعليقاً على الأحداثِ الداميةِ التي شهدَها العراقُ منذُ أيام، والتي راحَ ضحيتَها العشراتُ بين قتلى وجرحى من مناصري التياراتِ السياسيةِ المتناحرة، قال البابا فرنسيس وفي مقابلتِه مع المؤمنين في الفاتيكان، إنه يتابعُ بقلقٍ أحداثَ العنفِ التي وقعت في “بغداد”، فلنصلّ إلى الله سائلين إياه أن يمنح الشعبَ العراقيَّ هبةَ السلام.
وأردفَ بأنّه فرحَ العامَ الماضي بزيارةِ العراقيين، ولمس عن كثب الرغبةَ الكبيرةَ في العودةِ إلى الحياةِ الطبيعيّةِ والتعايشِ السلميِّ بين مختلفِ الجماعاتِ الدينية، التي تُكوِّنُ المجتمعَ العراقي، مؤكدًا أنّ الحوارَ والأخوةَ هما الدربُ الواجبُ اتباعُه لمواجهةِ الصعوباتِ الراهنة، والتوصلِ إلى الهدفِ المنشود، على حدِّ تعبيرِه.
ومن جانبٍ آخر، أصدرَ مجلسُ الأمنِ الدوليُّ بياناً قال فيه، إنّ أعضاءَ المجلسِ أدانوا أعمالَ العنفِ التي اجتاحت العراقَ أواخرَ الشهرِ الماضي، وأعربوا عن قلقِهم العميقِ إزاءَ أنباءٍ عن سقوط قتلىً وجرحى، وأُحيطوا علماً بجهودِ الحكومةِ العراقيةِ لاستعادةِ النظام.
وأضاف البيان أن الأعضاءَ دعوا جميعَ الأطرافِ لحلِّ خلافاتِهم السياسيةِ سلمياً، واحترامِ سيادةِ القانونِ والحقِّ في التجمعِ السلمي، وتجنبِ العنف، على حدِّ تعبيرِ البيان.

‫شاهد أيضًا‬

الأمم المتحدة: جرائم داعش ضد المسيحيين شملت أعمالاً لا أنسانية

ذكر تقرير مقدّم إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أنّ الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش في…