10/09/2022

خطوة جديدة للصدر… “الكرة في ملعب الحلفاء”

دعا التيار الصدري النواب الأكراد والسنة إلى الانسحاب من البرلمان العراقي وهو ما يجعل البرلمان يحل نفسه وهذا مايمثل موقف شجاع ومميز للمكونَين بحسب تعبير التيار راميا الكرة في ملعب الحلفاء.

الانسحاب من البرلمان والنزول للشارع وأعمال الشغب داخل القصر الحكومي واعتزال العمل السياسي ورفض الدعوى من قبل المحكمة مجموعة خطوات اتخذها التيار الصدري لم يقطف ثمارها حتى اللحظة ليُقدم على خطوة جديدة تمثلت بدعوة النواب الأكراد والسنة للانسحاب من البرلمان.
وقال حساب صالح محمد العراقي المعروف بوزير الصدر إن “حل البرلمان ممكن بلا عودة الكتلة الصدرية ولا سيما مع وجود حلفائها في مجلس النواب وبعض المستقلين”. مجدداً رفض التيار عودة نوابه إلى البرلمان الذي اعتبره انسداد سياسي آخر للعملية السياسية.
وجدد الصدر رفضه الكامل للتوافق مع خصومه في قوى الإطار التنسيقي الشيعية الذين حرموه من تشكيل حكومة وطنية عبر التحالف مع بعض القوى الكردية والسنية عقب إعلان نتائج الانتخابات في تشرين الأول من العام الماضي.
ودعا التيار الصدري لأن يبقى رئيس الجمهورية، برهم صالح، في منصبه بعد حل البرلمان، بينما يقود رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي حكومة لتصريف الأعمال والإشراف على الانتخابات المبكرة.

‫شاهد أيضًا‬

العراق: المادة 140 لغم لمكونات شعبنا في نينوى

تحت سقف منزل الرئيس السابق جلال طالباني في اجتمع في وقت سابق تحالف “إدارة الدولةR…