11/09/2022

المحلمية أو”المحلمويو”، من هم؟

المحلمية، هو اسم المنطقة الواقعة في الجزء الغربي من طور عابدين وتتقابل مع منتصف منطقتين إداريتين في طور عابدين زمن الامبراطورية الاشورية، يُطلق عادة على سكانها اسم محلمي أو محلومي، وهي أسماء مختلفة لنفس المجموعة العرقية، وفي هذه السلسلة يأخذنا (دنحا بار مراد) في رحلة تاريخية عبر هذه المنطقة القديمة.

‏منطقة محلمويو: هي الاسم الذي يطلق على النصف الغربي من الجزء الإداري لطور عابدين، جنوب شرق تركيا حالياً خلال فترة الإمبراطورية الآشورية، تقع مدينة مديات في الشرق وعاصمة المقاطعة ماردين في الغرب أو المعروفة باسم (رامانجي) بيت رماي أو جبل راما في الشمال ومدينة نصيبين في الجنوب.
(وصف المنطقة من مصادر تاريخية مختلفة)
‏طور عابدين :هو الاسم الذي يطلق على منطقة بلاد ما بين نهرين العليا (كما في الصورة أدناه). تقع شمال شرق مدينة ماردين، على هضبة ارتفاعها حوالي 1000 متر فوق مستوى سطح البحر حيث أن هذه المنطقة مكتظة بالسكان والعديد من القرى الكبيرة و الصغيرة.
‏في الأدب العربي تسمى هذه المنطقة بأكملها جبل ايزلو او(جبل ايزلا) على الرغم من انها تغطي الجزء الجنوبي فقط من طور عابدين، وفي اللغة السريانية يطلق عليها اسم (طورو دو ايزلو) (جبل ايزلو)،أما في الادب اليوناني فتُسمى المنطقة بأكملها الواقعة بين جبل ايزلو وطور دو قورو بالتركية (قارا داغ) ب(ماسيوس).
)يقول ياقوت رومي الذي توفي سنة 222عن طور عابدين مايلي:
إن طور عابدين منطقة متاخمة لنصيبين ويشكل الجبل فوق نصيبين اي طور ايزلو بداية طور عابدين عند دخول المنطقة من الشرق .
تقع هضبة طور عابدين بين (جزيرو)جزري ،(ماردي)ماردين،(نسيبين)نصيبين،(أوميد)ديار بكر وبيث شيراي والتي تسمى اليوم (رمنداغي).
وصف ابو القاسم بن حردبة (848م)وكُتاب عرب آخرون منطقة طور عابدين على النحو التالي،
بيث ريشو وبيث محلموي هما مناطق ديار الربيعة.
(وهنا خريطة معدلة لطور عابدين بما في ذلك منطقة ملحميتو وبيث ريشو)

يقول الملك الاشوري أدد نيراري الثاني(891-911) قبل الميلاد في أحد نقوشهِ، إن والده آشور دان الثاني هزم شعوباً مختلفة في الجبال بما في ذلك البدو الرحل .
ووفقاً لنقش من الملك الاشوري (شلمنصر الاول) فإن الاحلام المدعومين من (شاتوارا) الثاني من مملكة ميتاني الحورية (هانيغاِلبَات) قد هُزموا في حربهُم ضد الملك الاشوري .
كتب مارك ڤان دي ميرلو(2009) بأن الاحلام الرِحل قد يعيقون خطوط التواصل بين الممالك وأشتكى ملك بابل كادشمان إنليل الثاني(1255-1263)في مراسلاتهِ مع الملك الحُثي (هاتوسيلي الثالث)من انقطاع إرسال الرسائل بين المحكمتين نتيجة لهجمات عصابات احلامو.
مُنذُ القرن الثاني عشر ما قبل الميلاد وبعدهُ تُشيرُ مصادر بلاد ما بين النهرين بشكل ملحوظ الى المجاميع المتنقلة نفسها بأسم (الاراميين)
ووفقاً لصحيفة (تريفور)2009عُرف المحلميوم كأعداء للأشوريون.
لمح الملك اشور رش إيشي(1115-1132)قبل الميلاد الى الانتصارات على احلامو بعد ان تمكنت أشور من النهوض مرة آخرى ،كما فعل خليفتهً تغلث فلاسر الاول(1076-1114)قبل الميلاد.
حارب الملك الاشوري شلمنصر الثاني(1256-1276)قبل الميلاد القوات في طور عابدين واحتل مًدن المنطقة ودمر الحصون.
كان سكان المنطقة في ذلك الوقت يتألفون من عدة قبائل آرامية استقروا بين انهار دقلث(دجلة)، باليحو(بليحة) وفروث(الفرات).
وفقاً لمصادر آشورية آخرى بالكتابة المسمارية وليس اقلها التقليد الشفوي المحفوظ لأجدادنا ،تم دمج المنطقة في الإمبراطورية الاشورية وقسّمها الحكام الاشوريين الى المناطق الادارية التالية:
بدأً من الغرب(عين ورزة) تشوكوروفا ،أورحي(أورما)او اديسا، اوميد(ديار بكر)،طورا د-قورا(كاراداغ)، ميردن(ماردين)، احلامو(محلميتو او بيث محلم)، كيشجار أوبيث ريشو(الجزء المسيحي السرياني من طور عابدين، بختان(بوتان) وهكاري في الشرق.
كما تم تقسيم الجزء الشمالي من الامبراطورية الاشورية، اي شمال طور عابدين الى منطقتين اداريتين (منطقة بيث شيراي ويتكون من المنطقة الواقعة شمال بلدة حسنو د-كيفو(حسن كيفو) وحتى العاصمة الادارية من منطقة (سعرت)، او أثرى د-مبدري).شكال بيث شيراي كانت راما والتي يُطلق عليها شعبيا الراما (رومانلار بالتركية) والتي تعني المرتفعات بالللغة السريانية من رومو او راما.
في الألواح المسمارية الآشورية الأخرى يقال بأن الملك الآشوري (هود نيراري)الاول (889-911)قبل الميلاد ابن الملك اشور دان (910-922)قبل الميلاد حارب القبائل الآرامية في منطقة احلامو عدة مرات. وفي جميع المصادر المسمارية التي تم التنقيب عنها، تم وصف طور عابدين اليوم بأسم (كيشيار)، وتنقسم كيشيار بدورها الى قسمين اداريين احلامو(محلميتو) وجبل بيث ريشا (طور عابدين).

(بيث روموي)
فيما يتعلق بأصل اسم طور عابدين،يقول ماريوحانون ديرو دكفنويو(ديريكفان) مايلي في القرنين السادس والسابع عشر،عندما وصلت الجيوش الفارسية الى المنطقة،تم ملاحقة الجيوش اليونانية وطردها بعيدا عن دارا (اوغوز) ونسيبين(نصيبين) والمناطق المحيطة بها.وهكذا سيطرالفرس على المنطقة الواقعة شرق نهر فروث(الفرات).فر المسيحيون الذين يعيشون في منطقة طور عابدين واستقروا في منطقة تسمى بيث روموي ،وانضموا الى الرومان الذين كانو مسيحين ايضاً.ثم جاء الملوك اليونانيون /الرومان وفتحوا بدورهم أشور (عشور)ونينوى(نينوي)،بيث نوهدرة(دهوك/زاخو)،بيث كرمي(اربيل)،بيث سلوخ(كركوك)ومناطق اخرى تابعة للفرس.

(عبيد الرومان)
قام الرومان بعد انتصارهم في المعركة بترحيل جميع الفرس الغير مسيحين للانتقام ولتقليل خطر اعادة تجميع صفوفهم وتمردهم،وانتشروا في اماكن مختلفة وبعيدة ولكن بشكل رئيسي في طورو دي ايزلو (ارزون،حصن كيفا،ساورو (سافور) وماردين حيث تم معاملتهم كالعبيد.
بعد هذا التهجير القسري بدأت المنطقة تُسمى( جبل العبيد) او طور عابدين في اللغة السريانية وتم ترحيل هؤلاء الفرس ليصبحوا عبيداً لليونانين ثم بدأ اسم طور عابدين يغطي المنطقة بأكملها من جبل ايزلو شمال نصيبين في الشرق الى مدينة ماردين في الغرب ومدينه نسيبين في الجنوب، وحصنو دي كيفو في الشمال.
وهكذا نشأ اسم طور عابدين بالكامل في أيام الامبراطور البيزنطي (جستنيان )توفي عام 565م وتؤكد هذا قصة حياة الراهب السرياني عيسى هيرينويو في القرن السادس عشر حيث قال، خلال العام الروماني 880الموافق 569م تم بناء سبع كنائس في مدينة ماردين للسريان الارثوذكس والكلدان والارمن.
ان التقسيم الجغرافي الذي تم اجراءهُ في ذلك الوقت لايزال قائماً حتى اليوم هذا عندما تنحدث عن المنطقة ، واللغة العامية للسكان سواء كانو مسيحين او مسلمين ،مازالو يقسمون المنطقة بين محلميتو وطور عابدين .
في الاسم الحغرافي الحالي لتركيا يوجد في المنطقة مقاطعة ماردين .
(ملاحظة):
لقد استخدمت جميع الأسماء المستخدمة اليوم لنفس المجموعة العرقية وهي الآشوريين، السريان، الاراميون، الكلدان ، الموارنة والمحلميون ، واعني بهذا ان جميع الأسماء تنتمي الى نفس المجموعة العرقية ثقافياً، جغرافياً،لغوياً واجتماعياً في الشرق الأوسط، اليوم يواجهون جميعا نفس المصير. أي إما أن يهاجروا من الوضع الحالي او يعتنقون الاسلام كما فعل اخوانهم المحلميون من قبلهم. كما تتغير التركيبة السكانية في منطقة محلمويو لصالح التوسع الكردي في المنطقة. وفي المدن الاصلية للمحلمية مثل مديات ،حصنو دي كيفو، ساورو- مكسارتي، اصبح المحلميون اقلية.

لمحة عن كاتب المقال:
“دنحو بار مراد اوزمن” معلم اسبق ومستشار في الوكالة السويدية للتربية الخاصة، محاضر ولديه افلام تعليمية على التلفزيون السويدي، كتب مقالات في مجلات تعليمية سويدية. ولد في قرية هابسي ،طور عابدين وكتب عن الشعب السرياني لمجلة الحجادة والمجلة البطريكية للسريان الارثذوكس .وهو صحفي ومدير برامج تلفزيونية منذُ فترة طويلة في سوريو تيفي.

(ملاحظات)
“ماردين الطريحي” في جريدة اوز حكمت 1953رقم4/76 حرره رئيس الاساقفة يوحانون دولاباني .
“طور عابدين الطريحي”،بيث شيراي وتعني (منطقة الحرير)في اللغة السريانية (شيرو=الحرير).
طور عابدين طريحي في المصادر الباقية لأشور والشرق لم يتم التميز بين الامبراطورية البيزنطية او الرومانية القديمة. وهذا هو سبب تسميتهم باليونانيبن أحياناً والرومان أحياناً أخرى، وعندما ارادت ام سريانية ان يتوقف اطفالها عن فعل الاشياء البغيضة وان ينصتوا اليها، اعتادت ان تصرخ بكلمة كاثين لوخون اورمويو والتي تعني الرومان سيأتون من اجلك .
تضم بيث ريشا ايضا جبل ايزلا ،حتو القرن العشرين، وكان جبل ايزلا هو الابرشية الخاصة التي كان لها اسقف خاص بها في دير مو مالك (مار مالك)

المصادر والمراجع:

مارك فان دي ميروب (2009). أوسترا ميديلهافيت رمسيس الثاني. جون وايلي وأولاده. سيد. 63. ردمك 9781444332209.

تريفور بريس (2009). Routledge-Handboken för folken och platserna i detrix västra Asien: Främre östern från den tidiga bronsåldern حتى سقوط بيرسيسكا إمبرييتس. روتليدج. سيد. 11-12. ردمك 9781134159079.

Maktahbzabno d´Turaddin (تاريخ طور عابدين ، قصة البطريرك Mascud في Makthabzabno d´Turabdin أو تاريخ طور عابدين.

المقالة بقلم الكاتب : “دنحا بار مراد أوزمن” صحفي ومدير في قناة سوريو تيفي.

‫شاهد أيضًا‬

علماء آثار يكشفون دليلاً آخر على حضارة شعبنا في تدمر

دليلاً على امتدادِ حضارةِ شعبِنا السرياني الكلداني الآشوري وانتشارِها في بلادِ “بيث …