23/09/2022

السلطات السورية تنتشل جثث مهاجرين شرعيين قبالة سواحل طرطوس

أعلنت السلطاتُ السوريةُ العثورَ على جثث مهاجرين غيرِ شرعيين قبالة سواحلِ "طرطوس"، وأنّ عملياتِ البحثِ ستتواصلُ حالَ انتظامِ الأحوالِ الجوية.

أزماتُ لبنانَ السياسيةُ والاقتصاديةُ الخانقة، والتي لا آفاقَ لحلِّها على المدى القريب، تدفعُ مئاتِ اللبنانيين يومياً للهجرةِ بشتى الطرقِ والوسائلِ الشرعيةِ وغيرِ الشرعية، هرباً من واقعِهم المرير، ويُضطرُّ بعضُهم لاتباعِ أساليبَ غيرِ آمنةٍ على الإطلاق.
فمنذُ أيام، استقلَّ ما يقاربُ المئةَ والخمسينَ شخصاً زورقاً من ميناءِ “المنية” شمالَ لبنان، للهجرةِ نحوَ أوروبا، غيرَ أنّ سوءَ الأحوالِ الجويةِ أدى لغرقِ الزورقِ بمن فيه.
وفي صباحِ يومِ الخميس، شوهدت أولُ جثةٍ من غرقى الزورقِ قبالةَ سواحلِ جزيرةِ “أرواد” السوريةِ في “طرطوس”، لتظهرَ بعدَها بقيةُ الجثثِ التي وصلَ عددُها حتى تاريخِ كتابةِ الخيرِ لأكثرَ من ستينَ جثة، فيما بلغَ عددُ الناجينَ نحوَ عشرينَ شخصاً.
المديرُ العامُ للموانئِ البحريةِ في سوريا العميد “سامر قبرصلي”، قال في بيانٍ إنّ جهوداً تُبذَلُ لإنقاذِ الزورقِ مقابل منطقةِ “المنطارِ” و”أرواد” وعدةِ مواقعَ على شاطئِ “طرطوس”
وأشار “قبرصلي” إلى أن الجانبَ اللبنانيَّ لم يبلغِ الجهاتِ الرسميةَ السوريةَ بفقدانِ القارب، وإنما جرت اتصالاتٌ بين وزارتَي النقلِ السوريةِ واللبنانيةِ بعد الحادثة.
وبعدَ ساعاتٍ من عملياتِ انتشالِ الجثث، أعلنت السلطاتُ السوريةُ تعليقَ العملياتِ نظراً لارتفاعِ الموج.
من ناحيته، طالبَ رئيسُ حزبِ “القوات اللبنانيّة” الدكتور “سمير جعجع”، وزارتَي الخارجيةِ والدفاع، بالتحركِ فوراً نحو أصدقاءِ لبنان الذين لديهم قواتٌ بحريةٌ في البحرِ المتوسط، للمساعدةِ في البحثِ عن الزورقِ وإنقاذِ ركابِه.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في سوريا يعقد اجتماعاً في دمشق

عقد مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في سوريا، يوم أمس الخميس، اجتماعاً في مقرّ مطرانية دمشق…