23/09/2022

الوحدة 2250 الإيرانية في مرمى الغارات الإسرائيلية على سوريا

كشفت قناة إيرانية عن أن الضربات الإسرائيلية الأخيرة على سوريا كان هدفها وحدة عسكرية إيرانية عاملة في عدة محافظات سورية ومركزها مدينة دمشق.

تصعد إسرائيل في الفترة الأخيرة استهدافها للقواعد الإيرانية في سوريا لاسيما المنشآت التابعة للحرس الثوري الإيراني الذي بات يتخذ من المطارات ملاذاً لنقل الأسلحة والشحنات العسكرية وتمريرها إلى مراكزه في سوريا ولبنان.
و أشارت قناة Iran International” الإيرانية ومقرها المملكة المتحدة إلى أن الغارات الإسرائيلية التي نفذتها على مطار دمشق الدولي في سوريا ومواقع أخرى جنوب العاصمة في وقت متأخر من ليل الجمعة – صباح السبت 16 و17 أيلول الحالي استهدفت ما يسمى بـ”الوحدة 2250″، وهي مؤسسة لوجستية إيرانية خاصة يديرها “الحرس الثوري الإيراني”
وبحسب القناة فأن الغارت دمرت المكتب الرئيسي للوحدة إضافة لمستودعات ذخيرة وموقف للسيارات
وأشارت القناة في تقرير لها إلى أن “الوحدة” مسؤولة عن استقبال المعدات والأسلحة والأفراد الوافدين من إيران، وكذلك دعم القوات اللبنانية المدعومة من إيران في البلاد.
كما أنها مكلفة بمرافقة واستضافة كبار المسؤولين الإيرانيين وعائلاتهم عند وصولهم إلى سوريا، والتي تتم عادة بالتنسيق مع سلطات النظام السوري. بحسب القناة
وأشار التقرير إلى أن “الوحدة” تخضع لإشراف شخص يُعرف باسم سيد رضا، وذكرت القناة الإيرانية أنها تعرّفت إلى اثنين من الموظفين الآخرين بالمكتب، وهما عبد الله عبادي وميسم كتبي
وبحسب التقرير، فإن الجيش الإسرائيلي كان بإمكانه تصفية الشخصيات الثلاثة المركزية من الوكالة في الهجوم الأخير، لكنه فضل تمرير رسالة من خلال مهاجمة أصول المكتب فقط.

‫شاهد أيضًا‬

باحثون وصحافيون لبنانيون يدعون لتوثيق الانتهاكات التركية وتقديمها للمحكمة الدولية

قال المحلل والباحث السياسي اللبناني، “سيروج ابيكيان”، في لقاءٍ أجرته معه وكالة…