23/09/2022

غضب شعبيٌّ روسي إثر قرار التعبئة الجزئي

تعرضَ المئاتُ من المواطنين الروس للضربِ والقمعِ والاعتقالِ من قبلِ قوى الأمنِ الروسية، وذلك إثرَ خروجِهم في مظاهراتٍ مناهضةٍ لقرارِ التعبئةِ الجزئيةِ الذي صدرَ عن الرئيسِ الروسي "فلاديمير بوتين"

إثرَ إعلانِ الرئيسِ الروسيِّ “فلاديمير بوتين” قرارَ التعبئةِ الجزئيةِ في روسيا بهدفِ تقويةِ الجيشِ وزيادةِ جرائمِ الحربِ في أوكرانيا، نظمَ عشراتُ الآلافِ من المواطنينَ الروس مظاهراتٍ عمت معظمَ الفيدرالياتِ الروسية، اعتراضاً على القرار.
تلكَ التظاهراتُ قوبلت بقمعٍ من قوى الأمنِ الروسية، التي اعتقلت، وحتى تاريخِ كتابةِ الخبر، أكثرَ من ألفٍ وثلاثِمئةِ شخصٍ في ثمانٍ وثلاثينَ مدينة.
وتُعتبرُ هذه المظاهراتُ هي الأكبرَ في البلادِ منذُ إعلانِ الغزوِ الروسيِّ لأوكرانيا.
وبحسبِ مراسلي الوكالةِ الفرنسية، تم اعتقالُ أكثرَ من خمسينَ شخصاً في العاصمةِ “موسكو”، من قبلِ عناصرِ مكافحةِ الشغب.
أما في “سان بطرسبورغ”، فقد شوهدت مجموعةٌ صغيرةٌ من المتظاهرين تتعرضُ للحصارِ والاعتقالِ في حافلةٍ من قبلِ رجالِ الشرطة.
المحتجون وخلالَ تظاهراتِهم، رفعوا شعاراتٍ مناهضةً للتعبئةِ والحربِ وقتلِ الأبرياءِ في أوكرانيا.
وتأتي تلكَ التظاهراتُ فيما أعلنَ وزيرُ الدفاعِ الروسي “سيرغي شويغو”، عن نيةِ روسيا نقلَ ثلاثِمئةِ ألفِ مقاتلٍ للجبهةِ الأوكرانية.
وتلكَ التطوراتُ أدت لتهافتِ الروسِ على شركاتِ الطيران، بسببِ رفضِهم الانخراطَ في النزاعِ الروسيِّ الأوكراني.

‫شاهد أيضًا‬

مار آوا يلتقي المشاركين في ملتقى الحوار لتعزيز المواطنة

التقى يوم الأمس البطريرك مار آوا الثالث، بطريرك كنيسة المشرق الآشوريّة في العالم، وفد من ا…