24/09/2022

العراق… مبادرات الإطار دون صدى من التيار

مناورات وسخاء من الإطار التنسيقي مع التيار الصدري لإقناعه بالعودة وتشكيل الحكومة، دون جواب واضح من الأخير في حين يقترب العراق من ذكرى انتفاضة تشرين الثالثة

عزا رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية مصطفى الكاظمي خلال كلمته أم الجمعية العامة للأمم المتحدة الانسداد السياسي الحاصل في بلاده إلى عجز القوى السياسية في تشكيل الحكومة الجديدة بعد إقامة انتخابات نزيهة بدعم من مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، ومنظمات دولية بحسب قوله.
في حين أكد الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، إن كل قوى الإطار التنسيقي موافقة على إجراء انتخابات مبكرة لإرضاء ما وصفهم بالأخوة في التيار الصدري مبينا أن تحديد موعدها مناطاً بتقدير الأمور الفنية التي تحتاجها المفوضية.
ولفت الخزعلي إلى أن “الجزء الأكبر من الإطار والقوى الكردية والسنية غير مقتنعة بإجراء انتخابات مبكرة، وأردف قائلاً “الأمم المتحدة والمجتمع الدولي أيضاً غير مقتنعين بإجراء انتخابات مبكرة”
“سخاء” في المقاعد البرلمانية أبداه الخزعلي خلال مقابلة تلفزيونية أجراها الأمس مبدياً استعداد الإطار لأن يشارك التيار في الحكومة مناصِفاً استحقاق المكون الشيعي معه من أجل المشاركة “.
خفض التصعيد في العالم الإسلامي دعوة أطلقها الصدر في تغريدة له داعياً إلى أن يكون هذا الشهر شهر الوحدة والتصالح وإلى وجوب الاتفاق على نبذ العنف والتشدد بين المسلمين.
وتابع في تغريدته متبرئاً من كل من يسيء الى حرية الدين والمعتقد ومن كل من يستعمل العنف ونشر الفتنة والاقتتال الطائفي”.
على الأرض حراك يتحضر مع اقتراب الذكرى الثالثة لانتفاضة تشرين حيث تسعى القوى المدنية والكيانات السياسية الجديدة، التي يقودها ناشطون عراقيون، لعقد اجتماعٍ موسع في مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار، لبحث الخطوات التصعيدية المقبلة، إضافة إلى الاستعدادات الشعبية لاستذكار التظاهرات الأكبر في تاريخ العراق الحديث، التي راح ضحيتها نحو 800 قتيل، وأكثر من 20 ألف جريح.

‫شاهد أيضًا‬

الأمم المتحدة: جرائم داعش ضد المسيحيين شملت أعمالاً لا أنسانية

ذكر تقرير مقدّم إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أنّ الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش في…