25/09/2022

الكاظمي: الطبقة السياسية في العراق تواجه أزمة ثقة مع الجمهور

استبعد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إمكانية تشكيل حكومة من دون مشاركة التيار الصدري، مبيناً أنها ستواجه "تحديات ضخمة"

تصوب القوى السياسية أنظارها إلى “الكاظمي” كرئيس للفترة الفاصلة بين تشكيل الحكومة وتسيير الانتخابات المبكرة، وهذا ما يقول عنه “الكاظمي” بأن البلاد بحاجةٍ لأن تنأى بنفسها عن ماضٍ مملوء بالعنف، مضيفاً في مقابلة مع موقع “المونيتور”، أن الطبقة السياسية في العراق تواجه أزمة ثقة مع الجمهور.
وشدد “الكاظمي” على أن أي حكومة تستبعد التيار الصدري، ستواجه تحديات ضخمة، وقد تؤدي إلى تكرار ما حدث في تشرين الأول عام ألفين وتسعة عشر، أو ما هو أسوأ، ولفت إلى أن أولوياته هي إطلاق حوار بين كافة الأفرقاء داخلياً وإقليمياً.
وحول العلاقات مع دول الخليج، أوضح “الكاظمي” أن بعض العناصر المتطرفة في الداخل العراقي، لم تكن تريد، أو لا ترغب في أن ترى العلاقات مع دول مجلس التعاون الخليجي تتقدم بهذه الطريقة، لكن غالبية الشعب العراقي تؤيد هذه العلاقة، وهم راضون عنها.
وقال “الكاظمي” إن العراق شارك في خمسة جهود وساطة سرية في المنطقة، بما في ذلك المحادثات بين المسؤولين الإيرانيين والسعوديين التي استضافتها “بغداد”، وتابع بأنّه وبسبب درجة فك الارتباط التي كانت قائمة بين إيران والمملكة العربية السعودية، كنا بحاجة إلى هذه الجولات الخمس من المحادثات حتى الآن بين الطرفين، لبناء بيئة من الثقة، على حدِّ قولِه.
وأكد أنه ستكون هناك جولة أخرى من المحادثات قريباً، قبل أن تنتقل المفاوضات إلى مستوى أعلى، لافتاً إلى أنه يتوجب على الأمم المتحدة زيادة الدعم المخصص للعراق

‫شاهد أيضًا‬

الأمم المتحدة: جرائم داعش ضد المسيحيين شملت أعمالاً لا أنسانية

ذكر تقرير مقدّم إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أنّ الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش في…