28/09/2022

“وسط مشاركةٍ واسعة من دول الوطن والإعتراب، إنطلاقُ أعمال مؤتمر الإعلام السرياني في نسخته الثانية”

أقيم في قضاء عنكاوا بشمال العراق، مؤتمر الإعلام السرياني في نسخته الثانية، بمشاركة نخبة من الصحفيين والمؤسسات الإعلامية لأبناء شعبنا من دول الوطن والإغتراب. ويهدف هذا المؤتمر إلى تنشيط واقع الإعلام السرياني وتفعيله وفق التقنيَّات الحديثة.

أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بإقليم كوردستان العراق، مؤتمرَ الإعلام السرياني في دورته الثانية في قضاء عنكاوا، حيث إنطلقت أعمالُه يومَ أمس، لتدارس واقع الإعلام السرياني وآفاقه المستقبلية في ضوء التطورات المتسارعة، على صعيدي الحدَث والتقنية.
ويشارك في هذا المؤتمر الإعلامي، نخبًا مبدعة من الرواد والشباب العاملين في مجال الصحافة والإعلام السرياني، من عدة دول حول العالم، سوريا، لبنان، تركيا وأوروبا فضلًا عن أبناء شعبنا من دول الوطن والمهجر. ومن بين المشاركين في المؤتمر، السيد يعقوب ميرزا ممثلاً عن فضائية سورويو تي في من السويد، هاني متي ورنْيا مالكي ممثليْن عن فضائية سورويو من العراق وسوريا، سامر حنا ممثلاً عن راديو سورويو إف إم، الباحث اللغوي السرياني يوسف بِكتاش ووزير النقل والمواصلات في حكومة أ ربيل آنو جوهر.
ويهدف هذا المؤتمر إلى تسليط الضوء على مكامن القوة وفهم نقاط الضعف، بهدف تنشيط واقع الإعلام السرياني وتفعيله، وفق التقنيَّات الحديثة.
في اليوم الأول للمؤتمر، وُزعتْ محاور الجلسات وفق هذه الرؤية: الإعلامُ السرياني المؤسساتي، قضايا شعبنا في الإعلام الآخر، الإعلامُ السرياني لغةً، في حين نوقشَ في الجلسة الأخيرة الإعلامُ السرياني والتقنياتُ الحديثة. من بين المتحدثين في جلسات المؤتمر، السيد يعقوب ميرزا الذي تحدث عن آفاق الإعلام الغربي وموقفه إزاء قضية شعبنا في بيث نهرين. كما ألقى كلٌّ من الملفونو بِكتاش والوزير جوهر، كلمتين، حول أهمية الإعلام السرياني وتأثيره على واقع شعبنا. وفي ختام الجلسات، أفسحَ المجال أمام مداخلات وأسئلة الحضور.
اليوم الثاني من أعمال المؤتمر خصص لمناقشة النتائج والتوصيات من قبل ممثلي المؤسسات الإعلامية المشاركة، والإعداد لإعلان البيان الختامي.
وجدير بالذكر أن المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية كانت عقدت الدورة الأولى لمؤتمر الإعلام السرياني في تشرين الثاني عامَ 2010 في قضاء عنكاوا بالعراق، والذي جاء عقب اللقاء التشاوري للإعلام السرياني، الذي دعا إليه ورعاه نيافة المطران المُغَيَّب يوحنا إبراهيم ميتروبوليت حلب وتوابعها للسريان الأرثوذوكس، في حلب بتاريخ الأول من أيلول عامَ 2009 .

‫شاهد أيضًا‬

الأمم المتحدة: جرائم داعش ضد المسيحيين شملت أعمالاً لا أنسانية

ذكر تقرير مقدّم إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أنّ الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش في…