30/09/2022

قوى الأمن الداخلي توضح حيثيات اعتصام المعلمين في القامشلي

أصدرت قوى الأمنِ الداخليِّ لشمالِ شرقِ سوريا، بياناً لتوضيحِ حقيقةِ ما جرى خلالَ اعتصامِ بعضِ المعلمينَ والطلابِ وأهاليهم في "القامشلي"، على خلفيةِ قرارِ إغلاقِ المعاهدِ الخاصةِ غيرِ المرخصة.

توضيحاً لحيثياتِ الاعتصامِ الذي نظمَه بعضُ الأساتذةِ وأهالي طلابِ المعاهدِ الخاصةِ في مدينةِ “القامشلي” يوم الأربعاء، نشرت قوى الأمنِ الداخليِّ لشمالِ شرقِ سوريا بياناً قالت فيه، إنّ بعضَ الأساتذةِ العاملين في المدارسِ التابعةِ للنظامِ السوري، وعدداً من الطلابِ وأهاليهم، خرجوا باعتصامٍ أمامَ أحدِ مباني الأممِ المتحدةِ في حيِّ “السياحي”، دون الحصولِ على أيِّ ترخيصٍ لتنظيمِ اعتصامِهم، من أيٍّ من الجهاتِ المختصةِ بمنحِ التراخيص.
وأردفت البيانُ بأنّ قوى الأمنِ تواجدت في مكانِ الاعتصامِ لتأمينِه، على الرغمِ من عدمِ حصولِ المعتصمين على الترخيص، مضيفاً بأنّ مشاداتٍ كلاميةً ومشاجراتٍ وقعت بين المعتصمين وعددٍ من الشبابِ الرافضين للاعتصام.
وأوضحَ البيانُ بأنّ القواتِ قامت بفضِّ المشاجراتِ بين الطرفين وتفريقِهم على الفور، منعاً لتطوّر المشاجراتِ وحفاظاً على سلامةِ الجميع.
وفنّد البيانُ الاتهاماتِ المتداولةَ في المنطقةِ قائلاً، إنّه وفيما نُشرت الكثيرُ من الأخبارِ التي تتهم قواتِنا بالتهجُّم على المعتصمين وملاحقتِهم واعتقالهم، فإننا نبين بأنّ قواتنا لم تُهاجم المعتصمين، بل عملت على فضِّ المشاجرات، كما نؤكّد بأنّ قواتِنا لم تُلاحق أيَّ شخصٍ من المعتصمين، ولم تُلقِ القبضَ على أحد.

‫شاهد أيضًا‬

جدول زمني للقوات الأمريكية وقسد لعودة محاربة “داعش”

قال عضو في القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية محمود برخدان في تصريح لوكالة فرانس بريس،…