01/10/2022

انتهاك إيراني متواصل للإقليم… والرئيس العراقي يعتبره تصعيداً خطيراً

تتواصل الاختراقات الإيرانية سماء الإقليم عبر القذائف الصاروخية والطائرات المسيرة وذلك لليوم السابع على التوالي.

تحدثت اليوم وكالات عراقية عن “قصفٍ مدفعي من الجانبِ الإيراني استهدفَ مناطقاً من ناحية سيدكان شمال أربيل أدت لخسائر مادية.
ورغم دعوات الأمم المتحدة لإيران لضبط النفس في تعاملها مع المظاهرات الاحتجاجية في الداخل إلا أنّ الحرس الثووري الإيراني اختار تمرير رسائل عابرة للحدود وضرب مواقع الأحزاب الإيرانية المعارضة له في كردستان العراق كان أعنفها يوم الأربعاء الماضي حيث استهدف أربعة مواقع أدت لمقتل “13 شخصاً و58 جريحاً”.
وبحث الرئيس العراقي برهم صالح مع مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي القصف الإيراني الذي طال مناطق في إقليم كردستان معتبراً إياه تصعيداً خطيراً وغير مقبول، وتجاوزاً على سيادة البلد وأمنه واستقراره وسلامة مواطنيه”.
كما أكد في هذا الصدد أيضا، أن “القصف التركي المتواصل لمناطق في إقليم كوردستان غير مقبول ويُعد انتهاكاً للسيادة العراقية وينبغي وقفه ومنع التداعيات المُترتبة عليه”.
يأتي هذا في الوقت الذي قال فيه وزير الدفاع التركي أن تركيا خلال الأسبوع الماضي استهدفت بعمق 140 كم مواقع تابعة لحزب العمال الكردستاني في العراق.
ومن جهة اخرى وفي العاصمة العراقية بغداد تمر الذكرى الثالثة لثورة تشرين دون أن يشعر العراقيون بتحسن في الأحوال السياسية والاجتماعية الذين نزلوا اليوم إلى شوارع العاصمة رافعين الشعارات ذاتها في العام 2019 وسط انتشار أمني مكثف من القوات الأمنية.
ودعا رئيس مجلس الوزراء مصطفة الكاظمي القوات الأمنية إلى حماية التظاهرات التي يحميها الدستور في إطار القانون كما طلب من المتظاهرين التعاون مع القوات الأمنية في حماية مؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة.

‫شاهد أيضًا‬

العراق: المادة 140 لغم لمكونات شعبنا في نينوى

تحت سقف منزل الرئيس السابق جلال طالباني في اجتمع في وقت سابق تحالف “إدارة الدولةR…