17/10/2022

البطريرك افرام الثاني يستذكر شهداء صدد، ويرسم مطراناً لأبرشية حلب وتوابعها.

أقام قداسة البطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني بطريرك السريان الأرثوذكس، قداساً إلهياً في كنيسة مار ميخائيل في بلدة صدد بريف حمص، صباح يوم السبت، استذكر خلاله شهداء مجزرة صدد التي وقعت عام 2013 على يد الإرهابيين، والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء السريان من أبناء البلدة.
وخلال القداس أقام البطريرك صلاة تشمشت الراقدين راحةً لأنفس الشهداء، كما ألقى كلمةً عزّى فيها أهالي البلدة وبيّن أهمية مفهوم الشهادة والمعاني السامية التي يحملها، إذ يقدّم الإنسان دمه وحياته فداءً للآخرين.
وبعد انتهاء القداس توجه الجميع إلى ساحة شهداء صدد حيث قدمت الفرقة النحاسية معزوفات خاصة بالذكرى، وتم وضع إكليل من الزهور على النصب التذكاري للشهداء.
وفي مساء يوم السبت توجه قداسة البطريرك إلى مدينة حلب، حيث احتفل هناك بمراسيم تجليس المطران “مار بطرس قسيس” على كرسي أبرشية حلب وتوابعها، وذلك في كاتدرائية مار افرام السرياني في حي السليمانية بحلب.
حيث حضر الرسامة الكاردينال “ماريو زيناري” السفير البابوي في دمشق وعدد من المطارنة والآباء الكهنة والشمامسة وجمعٌ غفير من المؤمنين.
وفي عظته الروحية تحدث قداسته عن صفات الكاهن وكيف يجب أن يكون خادماً أميناً ومتواضعاً، وأن يتمتع بحس بالمسؤولية تجاه الوزنات الموكلة له، كما هنّأ قداستُه نيافة المطران بطرس بتجليسه مطراناً لأبرشية حلب وتوابعها، موصياً إيّاه بالعمل مع أبناء الأبرشية لما فيه خدمةً للكنيسة والرعية.
وفي صباح يوم الاحد، قاد قداسته بافتتاح “مركز التدريب والتكوين بحلب” والتابع لهوب سنتر مركز الرجاء المسيحي، ‎وبعد قصّ الشريط وصلاة البركة قام قداسته بجولةٍ في أقسام المركز، واستمع من قبل رئيس مركز هوب سنتر “سفير سليم” لشرحٍ موضح حول أبرز أعمال المركز ونشاطاته في حلب والدورات التي يقوم بها.

‫شاهد أيضًا‬

دمشق تعيش أزمةً خانقة بعد قرارات حكومة النظام بتقليص مخصصات الوقود

بعد قراراتٍ مجحفة اتخذتها حكومة النظام السوري بدمشق حول تخفيض مخصصات السيارات العامة من ال…