29/10/2022

سفاح حي التضامن حر طليق في دمشق…وفيديوهات جديدة مسربة

ما يزال مرتكب "مجزرة التضامن" في سوريا، الرائد في مخابرات النظام السوري أمجد يوسف "حرا طليقا"، وعلى رأس عمله بقاعدة عسكرية في منطقة "كفرسوسة" بالعاصمة دمشق، حسب ما كشف عنه تقرير جديد نشرته صحيفة "الغارديان".

على الرغم من مضي أشهر على كشف خيوط مجزرة مروعة ارتكبت بحق عشرات المعتقلين الذين كبلوا وطمست أعينهم، ليرموا بدم بارد بالرصاص ويلقوا جثثاً هامدة عام 2013 في حفرة بحي التضامن، جنوب العاصمة السورية دمشق، إلا أن القاتل لا يزال حراً طليقاً، حيث ظهر في مقطع مصور جديد يقتل نساء ويرميهن في الحفرة المشؤومة قبل أن يشعل النار بالجثث.
ولفتت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير لها إلى تسجيل مصوّر غير منشور، قالت إنها اطلعت عليه، ويُظهر “أمجد يوسف” وهو يطلق النار على ما يصل إلى ست سيدات ضمن حفرة، ثم يشعل النار فيها وتتولى جرافة ردمها، فيما يبدو أنها محاولة محوِ آثار الجريمة.
فقد أكدت مصادر مطلعة أن ضابط المخابرات في جيش النظام السوري الذي نفذ واحدة من أكثر المجازر دموية، والتي أُطلِقَ عليها اسم “مذبحة التضامن”، يعمل في قاعدة عسكرية خارج دمشق على الرغم من ارتكابه اثنتي عشرة عملية قتل جماعي أخرى.
إذ تبين أن “أمجد يوسف”، الرائد في إحدى وحدات المخابرات السورية، ما زال يواظب على عمله في قاعدة “كفرسوسة” منذ أكثر من ستة أشهر، أي منذ انكشاف المجزرة المروعة التي نفذت في حي التضامن، بحسب ما نقلت صحيفة “الغارديان” عن زملاء سابقين له.

‫شاهد أيضًا‬

سوريا: حكومة النظام تضطر لتقليص أيام الدوام الرسمي لنقص المحروقات

أصدر رئيس مجلس الوزراء السوري، حسين عرنوس، بلاغاً يقضي بتعطيل الجهات العامة يومي الأحد الم…