29/10/2022

“هيومن رايتس ووتش” تدعو الدول للمصادقة على إعلان حماية المدنيين من استخدام الأسلحة المتفجرة في الحرب

أصدرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" و"العيادة الدولية لحقوق الإنسان"، تقريراً أشارت فيه إلى ضرورة مصادقة جميع الدول على إعلان حماية المدنيين من استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان خلال الحرب، مشيرةً لأضرار الأسلحة المتفجرة على البشر والبيئة.

أصدرت منظمة “هيومن رايتس ووتش و”العيادة الدولية لحقوق الإنسان” التابعة لكلية الحقوق في “جامعة هارفرد” الأميركية “، تقريراً حول “حماية المدنيين” من استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان خلال الحرب، والذي من المقرر أن تقوم الدول بالمصادقة عليه في العاصمة الإيرلندية دبلن في 18 تشرين الثاني القادم.
وأشار التقرير إلى أنه ينبغي للحكومات المصادقة على الإعلان وتفسير أحكامه، بطريقةٍ تكفل حماية المدنيين في تصريحاتها خلال مؤتمر دبلن وما بعده.
“بوني دوتشيرتي” الباحثة في مجال الأسلحة بمنظمة “هيومن رايتس ووتش” والمؤلفة الرئيسية للتقرير، أوضحت أن الإعلان بشأن استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان، يوفر وسيلة مهمة لتجنيب المدنيين أحد أكبر التهديدات في النزاعات المسلحة المعاصرة، وأنه على جميع الدول المصادقة على الإعلان في أعلى المستويات وبأشد العبارات، لإظهار التزامها بإنجاحه على أرض الواقع.
وبحسب التقرير، فإن المدنيين يشكّلون غالبية ضحايا الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان، كما أن الآثار المباشرة للقنابل الجوية والقذائف الصاروخية وقذائف المدفعية والهاون والصواريخ، تؤدي لوقوع الوفيات والإصابات بين المدنيين وتلحق الأذى النفسي بهم، إضافةً للإضرار المادية الكبيرة التي تطال المنازل والمباني المدنية الأخرى، كما تضر الأسلحة المتفجرة بالبيئة وتتسبب في نزوح المدنيين.

‫شاهد أيضًا‬

أهالي مقاطعة تل أبيض وهيئة التربية والتعليم ينددون بالهجمات التركية المستمرة

احتجاجاً على استمرار عمليات القصف المكثفة من قبل تركيا على مناطق الشمال السوري، تجمع أهالي…