30/10/2022

الشرطة السويدية تحذر المجتمع والاهالي من تجنيد المراهقين في العصابات

حذرت الشرطة المحلية في مدينة سودرتاليا السويدية، من زيادة عمليات تجنيد المراهقين في العصابات الإجرامية بالمدينة، ونشرت الشرطة السويدية رسالتها التحذيرية للأهالي والمدارس وعبر مواقع التواصل الاجتماعي.

تستمر الأعمال الإرهابية التي تقع بين الحين والآخر بين الشبكات الإجرامية في مدن مختلفة في السويد، وتخلق حالة من الخوف والذعر بين الأهالي.
وتعمل الشرطةُ السويديةُ على استكمالِ تحقيقاتها والبحث المستمر عن هؤلاء المجرمين، وإيقاف نشاطهم المزعزع للاستقرار، حيث قال قسم “الكومبوس” المسؤولُ عن المراهقين، إن يتوجب على الأهالي أن يبقوا يقظين لما يقوم به أطفالهم وأبناؤهم، لأن الشبكات الإجرامية تعمل على تجنيد المراهقين في صفوفها.
وقالت الشرطة السويدية في منشور لها على مواقع التواصل الاجتماعي، إن هناك محاولاتٍ من بعض العصابات، بترغيب الأطفال بالقيام بجرائم مقابل بعض الإغراءات المادية.
وتابعت الشرطة بأنه قد يتم تهديدُهم وابتزازُهم بعد أن يتلقوا أشياءَ من أشخاص يريدون إغرائهم بارتكاب الجريمة، وأوضحت أنه قد يتم تكليف مثل هؤلاء اليافعين والمراهقين بأعمال مثل المراقبة، أو نقل المخدرات والأسلحة النارية، أو حتى استخدامِها.
وتوجهت الشرطة في منشورها إلى أولياء الأمور، منوهةً بأن شبابهم يمكن أن يكونوا عرضةً للخطر، وأنه ليس لديهم فهم كامل لما هم على وشك الانخراط فيه، مشيرةً في منشورها إلى أن معظم مرتكبي الجرائم وضحاياهم، تقل أعمارهم عن العشرين عاماً.

‫شاهد أيضًا‬

إيران..دعم أمريكي للمتظاهرين واتهام فرنسي

اتهام بالكذب موجهٌ من الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، للسلطات الإيرانية بسبب…