30/10/2022

روسيا: مطالبات أممية وعالمية للعودة لاتفاق الحبوب

علقت روسيا مشاركتها في اتفاقية الحبوب الموقعة في اسطنبول لتمرير صادرات أوكرانيا الغذائية وذلك بعد هجوم مجهول على خليج سيفاستوبول استهدف قطعاً تابعة للبحرية الروسية اتهمت فيه روسيا كل أوكرانيا والمملكة المتحدة بأنهما يقفان خلفه.

أدان الرئيس الأمريكي قرار روسيا بتعليق اتفاقية تصدير الحبوب الأوكرانية واصفاً إياه بأنه مشين وأنه لا مبرر لفعل ذلك.
في حين ربطت موسكو قرارها أمس بتعليق مشاركتها في الاتفاق الحبوب، بهجوم مكثف استُخدمت فيه طائرات مسيّرة صباح أمس السبت، واستهدف سفناً عسكرية ومدنية تابعة لأسطولها في البحر الأسود المتمركز في خليج سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم، واتهمت به أوكرانيا ومشاركة خبراء بريطانين في العملية بحسب ادعائها.
وقالت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو علقت مشاركتها في صفقة الحبوب لأجل غير مسمى بسبب عدم ضمان سلامة السفن، وأشارت الوزارة إلى أنه تم إعطاء التعليمات لممثلي روسيا في مركز التنسيق المشترك في اسطنبول.
بدورها الأمم المتحدة قالت على لسان المتحدث باسمها ستيفان دوجاريك أن الأمم المتحدة على اتصال بالسلطات الروسية على خلفية قرار موسكو تعليق المشاركة في صفقة الحبوب. وقال دوجاريك: “لقد اطلعنا على تقارير من روسيا حول تعليق مشاركتها في صفقة حبوب البحر الأسود على خلفية الهجوم على أسطول البحر الأسود الروسي. ونحن على اتصال مع السلطات الروسية بشأن هذه المسألة”.
كما اتهم وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن روسيا بأنها “تستخدم الغذاء كأسلحة”.
ودعا بلينكن في بيان له الحكومة الروسية لاستئناف المشاركة في المبادرة والعمل وفق الاتفاقية كما دعا الطرفين إلى التمسك بمبادئ صفقة الحبوب، مشيرا إلى أنها سمحت بتوزيع أكثر من 9 ملايين طن من الغذاء في جميع أنحاء العالم، وتخفيض أسعار الغذاء.
واعتبرت وزارة الدفاع البريطانية الاتهامات الروسية “ادعاءات خاطئة”، هدفها “تحويل الانتباه” عن الاختلافات الداخلية بسبب الفشل الذي تواجهه قيادة بوتين في الحرب في أوكرانيا.
حيث أنه بموجب الاتفاق الذي وُقع في تموز الماضي تمكنت أوكرانيا من استئناف صادراتها من الحبوب والأسمدة عبر البحر الأسود التي توقفت مع الاجتياح الروسي في شباط الماضي وتم الاتفاق مبدئياً على سريان اتفاق التصدير الأوكراني لمدة 120 يوماً. ما سمح بتصدير نحو 9 ملايين طن من الحبوب وخففت حدة الأزمة الغذائية العالمية التي سببتها الحرب، غير أن الشكوك حيال تمديد الاتفاق أدت إلى ارتفاع أسعار بعض المنتجات.

‫شاهد أيضًا‬

أنهي الحروب بهاتفي وسأغلق الحدود”.. خطط ترامب للداخل والخارج

تحدّث ترامب خلال كلمة ألقاها باليوم الأخير من مؤتمر الحزب الجمهوري في ميلووكي بولاية ويسكو…