30/10/2022

عشرات القتلى والجرحى جراء تفجيرات في بغداد ومقديشو

وقعت عدةُ انفجاراتٍ في كلٍّ من العراقِ والصومال، أسفرت عن مقتلِ وجرحِ عشراتِ المدنيين، دون أن تتبنى أيُّ جهاتٍ مسؤوليةَ التفجيرات، فيما ترجح بعضُ المصادرِ كونَها تفجيراتٍ إرهابية.

يتواصلُ نشاطُ التنظيماتِ الإرهابيةِ المتشددةِ في عدةِ دولٍ في المنطقة، والمتمثلِ بالتفجيراتِ بشتى أنواعِها، ففي العراق، وفي العاصمةِ “بغداد” تحديداً، وقعَ انفجارٌ في حيِّ “البنوك”، أسفرَ عن مقتلِ أكثرَ من عشرينَ شخصًا حتى تاريخِ إعدادِ الخبر، وجرحِ عشراتٍ آخرين.
وبحسبِ بيانٍ لقواتِ الأمنِ العراقية، فقد باشرت عناصرُ قاطعِ قيادةِ عملياتِ “بغداد”، بالإجراءاتِ اللازمةِ لمعرفةِ أسبابِ الانفجارِ الذي وقع داخلَ مرآبٍ للسياراتِ بواسطةِ صهريج، كما أمرَ القائدُ العامُ للقواتِ المسلحةِ بتشكيل لجنةِ تحقيقٍ بإشرافِ وزيرِ الداخليةِ لمعرفةِ ملابساتِ الحادث.
فيما أشارت مصادرٌ لاحتماليةِ كونِ التفجيرِ مدبراً من تنظيماتٍ إرهابية.
ومن جانبٍ آخر، تمَّ استهدافُ مقرِّ وزارةِ التربيةِ والتعليمِ العالي الصوماليةِ وسطَ العاصمةِ “مقديشو”، بتفجير سيارتين مفخختين، أسفرتا عن مقتلِ مئةٍ وخمسين شخصاً على الأقل، وإصابةِ ثلاثِمئةٍ آخرين.
ولم تُعرف الجهةُ التي نفذت الانفجارَين، لكن أصابعَ الاتهامِ تتجه لحركةِ “الشباب” الإرهابية، بسببِ تاريخِها الإجراميِّ الحافلِ بالتفجيراتِ والهجماتِ بالأسلحةِ في “مقديشو” وأماكنَ أخرى.
مصادرٌ في الشرطةِ قالت إنّ الانفجارَ الأولَ أصاب جدرانَ مبنى الوزارة، ثم وقع الانفجارُ الثاني مع وصولِ سياراتِ الإسعافِ وتجمعِ الناسِ لنجدةِ الضحايا.
ويُشارُ إلى أنّ حركةَ “الشباب” المتحالفةَ مع تنظيمِ “القاعدة”، تسعى للإطاحةِ بالحكومةِ المركزية، وإقامةِ نظامِ حكمٍ على أساسِ تفسيرٍ متشددٍ للشريعةِ الإسلامية.

‫شاهد أيضًا‬

أنهي الحروب بهاتفي وسأغلق الحدود”.. خطط ترامب للداخل والخارج

تحدّث ترامب خلال كلمة ألقاها باليوم الأخير من مؤتمر الحزب الجمهوري في ميلووكي بولاية ويسكو…