03/11/2022

الصحافة السريانية …سبيلٌ للوحدة وقضية شعبٍ

يعتبر اليوم يوماً تاريخياً في تاريخ الاعلام السرياني، حيث ومثل هذا اليوم وقبل مئة وثلاثة وسبعين عاماً, بنشر اول مجلة سريانية تحت اسم "زهريرة دبهرا"، قامت المجلات انذاك بفتح الطريق امام القنوات التلفزيونية والاذاعات لتستطيع نشر ثقافة شعبنا والمقالات والشعر وغيرها.

في تاريخ الاول من تشرين الثاني، يعتبر اليوم العالمي للصحافة والاعلام السرياني، والذي كان قد بدأ مع بداية نشر صحيفة زخريرا دبهرا التي نشرت في اورمي بايران.
وبعد البدء بالعمل في صحيفة “زهريرا دبهرا”، عمل شعبنا من عام لعام لنشروطباعة المجلات والكتب والاشعار المختلفة.
ثم نشر شعبنا انذاك مجلاته في دول الغرب، الى ان قام بتاسيس الاذاعات والتلفزيونات الخاصة بشعبنا، في حين كانت الدول قد اعطت اهمية كبيرة للاعلام كونه كان كسلاح قوي يستطيع تدمير دول وقوى.
ونحن كشعب سرياني اشوري كلداني يجب ان ناخذ مجال الاعلام كقضية تستطيع توحيد صفوف شعبنا وصوته في العالم، وفي ذات الوقت نحن كاعلام سرياني نحيي بقية الفضائيات والاذاعات والاعلام بكافة اشكاله والخاص بشعبنا ونقول بانه طريق مهم لتوحيد شعبنا بهدف اسماع صوته وايصاله للعالم اجمع.

‫شاهد أيضًا‬

مار آوا يلتقي المشاركين في ملتقى الحوار لتعزيز المواطنة

التقى يوم الأمس البطريرك مار آوا الثالث، بطريرك كنيسة المشرق الآشوريّة في العالم، وفد من ا…