03/11/2022

واشنطن ترد على رايات إيران الحمراء

قللت واشنطن من المعلومات التي تتحدث عن خطرٍ ما قادمٍ من إيران لضرب مصالحها في الخليج العربي، مؤكدة على جهوزية القوات لحماية رعاياها ومصالح الشركاء في المنطقة.

تؤرق الاحتجاجات في شوارع المدن الإيرانية تفكير النظام الإيراني بعد دخولها الأسبوع الثامن، ما يعقد صورة النظام الساعي لإنهاء ملف الاتفاق النووي والعجز الاقتصادي الذي يعانيه جراء تدخلاته في المنطقة والعقوبات المفروضة عليه، فلا ضير لديه أن يحول الرأي العام إلى اتجاه آخر عبر رسائل تلوّح بالانتقام حيث أنه يتهم دولاً عديدة أنهم يقفون خلف المظاهرات كالولايات المتحدة وبريطانيا
وفي هذا السياق جددت واشنطن موقفها بالدفاع عن مصالحها وعن شركائها في منطقة الخليج العربي نافية صدور أي تحذيرات لرعاياها بشأن تهديدات محتملة من قبل إيران.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس أنه لا تحذيرات لرعاياه في منطقة الخليج العربي حول أي خطر وشيك من قبل إيران مؤكداً على دور بلاده في الدفاع عن مصالحها ومصالح شركائها في المنطقة.
جاء ذلك عقب انتشار صور لرايات حمراء علت قبة مسجدي جمكران في مدينة قم، وقبة مسجد في شيراز بإيران، ويعرف هذا العلم بـ”راية القصاص الحمراء”، في إشارة لعلامة الانتقام من أمر معين حيث رفعت هذه الراية في وقت سابق عقب مقتل قاسم سليمان. إضافة للمعلومات التي تحدثت عنها في وقت سابق صحيفة “وول ستريت جورنال” حول تبادل معلومات استخباراتية بين الرياض وواشنطن تحذر من هجوم وشيك من إيران داخل المملكة، سعيا لتشتيت الانتباه عن الاحتجاجات داخل إيران، وأن القوات الأمريكية وقوات أخرى في المنطقة رفعت درجة تأهبها.
وأضاف برايس أنه لا معلومات موثوقة ومحددة عن أمر قد يمثل تهديدا محتملا للرعايا الأمريكيين، مضيفاً أن الاتصال مستمر مع الشركاء السعوديين فيما يخص تبادل المعلومات مشيرا إلى أنه في حال كانت هناك أي أي معلومات مفادها يشكل خطر على مصالح الرعايا الأمريكيين سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة.

‫شاهد أيضًا‬

إيران..دعم أمريكي للمتظاهرين واتهام فرنسي

اتهام بالكذب موجهٌ من الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، للسلطات الإيرانية بسبب…