‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

تشومسكي: لا يمكن للأتراك أن يوافقوا على التحقيق بجرائمهم.

قال الفيسلسوف الأمريكي نعوم تشومسكي أن النظام التركي لن يعترف بجرائمه المرتكبة بحق الأكراد دون ضغط دولي يدعو لذلك لافتاً إلى أن الاحتجاجات الفردية غير كافية دون دعم دولي يضغط على النظام التركي.

رأى الفيلسوف والمفكر العالمي الأميركي نعوم تشومسكي أن تركيا كدولة مجرمة لن تعترف بمجازرها الوحشية التي ارتكبتها في نهاية القرن الماضي بحق الأكراد ولن تعترف باستخدامها للكيماوي الآن خلال معاركها مع حزب العمال الكرستاني.
ودعا تشومسكي في مقابلة مع تلفزيون “ميديا خبر” إلى تغيير منهجية الاحتجاجات المتبعة حاليا من أجل حث المجتمع الدولي على التحقيق مع تركيا بشأن استخدامها للأسلحة الكيميائية مبينا إنّ ” الاحتجاجات الفردية ليست كافية لحث الهيئات الدولية على بدء تحقيقات في استخدام تركيا للأسلحة الكيماوية ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني في إقليم كردستان يجب أن يأتي الاحتجاج الفعال من منظمة دولية أو دولة ما تتمتع بمصداقية كافية للوصول إلى عامة الناس”.
ونشرت قيادة مركز الدفاع الشعبي (NPG) بتاريخ 18 تشرين الأول، اسماء 17 مقاتلاً ومقاتلة من قوات الكريلا؛ استشهدوا خلال الهجمات التي شنّتها دولة الاحتلال التركي بالأسلحة الكيماويّة على المناطق الجنوبية . مشيرة إلى تزايد الهجمات الكيماويّة بسبب الصمت والدعم الدوليّ لهذه الهجمات.

وتابع تشومسكي “هناك الكثير من الأشياء التي ينبغي على الأتراك القيام بها. لكن لا يمكنك أن تتوقع من دول إجرامية أن تجري تحقيقات في جرائمها”، مضيفاً ” مثل هذا الموقف لا يقتصر على تركيا لوحدها حتى الولايات المتحدة لا تحقق في جرائمها، ولكنها تدعو إلى التحقيق في جرائم الآخرين، والإيحاء بأن على الدول الأخرى أن تتصرف بطريقة مماثلة”.
ويأتي استخدام أنقرة للكيماوي في معاركها مع الأكراد لشراسة المعارك وتكبدها الخسائر مع قوات حزب العمال الكردستاني كما يعمل على إخفاء جثث عناصره القتلى خلال المعارك عبر حرقهم.

‫شاهد أيضًا‬

في يوم ذكرى ضحايا الحرب الكيميائية، مطالبات بمحاسبة النظام السوري على أفعاله

يصادف الثلاثين من تشرين الثاني ومن كل عام، يوم إحياء ذكرى جميع ضحايا الحرب الكيميائية، وال…