‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

فراغ رئاسي بانتظار التوافق على مواصفات معيّنة… وجعجع لا لسليمان فرنجية

رفض رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع انتخابه سليمان فرنجية للرئاسة اللبنانية، معبراً عن استحالة استنساخ اتفاق معراب مع التيار الوطني الحر وكذلك مع المردة، في حين اتهمت أوساط لبنانية حزب الله بتعطيل الانتخابات الرئاسية.

أعرب يوم الأمس رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع عن رفضه انتخاب رئيس “تيار المردة” سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية، خلال عقد جلسة انتخاب الرئيس في البرلمان.
أوضح جعجع في حديث لـ”أساس ميديا” أنه يتحرّك في الاستحقاق الرئاسي انطلاقاً من ثابتتين. الأولى رفض التصويت لسليمان فرنجية، والثانية رفض استنساخ اتفاق كاتفاق معراب مع التيار الوطني الحر، وقال: “لن نقبل بسليمان فرنجية رئيساً للجمهورية تحت أيّ ظرف، الأمر ليس شخصياً، لكنّه في السياسة يتموضع في المقلب الآخر ويصرّح بذلك بشكل واضح.
وأعلن جعجع رفضه التعاون أو التواصل مع رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل، مقابل حرصه على نقطة التلاقي مع رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط.
وقال جعجع نحن بحاجة إلى رئيس قادر على إنقاذ الوضع وذي مواصفات معيّنة يأتي في طليعتها أن يكون رئيسا للجمهورية لا رئيساً عند الجمهورية الأخرى، أي الدويلة، وأن يكون رئيساً إصلاحياً بامتياز يخوض عملية الإنقاذ ويقدر على التعاطي مع صندوق النقد الدولي والشروط التي وضعها، بدءاً من وقف التهريب وصولاً إلى خفض عدد الموظفين في الدولة.
وعن الفراغ الذي يشغل القصر الرئاسي منذ مطلع الشهر الحالي بعد انتهاء ولاية الرئيس ميشيل عون وإخفاق البرلمان في انتخاب رئيس جديد وتحمل بعض الأوساط المعارضة في لبنان حزب الله فشل انتخاب رئيس جديد وذلك لعدم جهوزيته لانتخاب رئيس للجمهورية، وبرعاية تعطيل الجلسات إفساحاً في المجال أمام تمديد الفرصة لحليفه النظام الإيراني، لتسوية أوضاعه من جهة، باتجاه تحسين شروطه في ملفاته ذات الصلة بدوره في المنطقة وصولاً للضغط لمعاودة المفاوضات في الملف النووي.

‫شاهد أيضًا‬

الجبهة المسيحية تؤكد على موقفها في الفيدرالية والحياد

عقدت الجبهة المسيحيّة اجتماعها الدوريّ في مقرّها في الأشرفيّة يوم الأمس وأصدرت بيان تلاه أ…