‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

توما جيليك ينتقد قرارات الحكومة حول قانون التمليك

وجه نائبُ شعبِنا المستقل في البرلمان التركي "توما جيليك"، انتقاداً لقراراتِ الحكومةِ التركيةِ حولَ قانونِ التمليك، وطالبَ الحكومةَ بالعدولِ عن القرارات، والسماحِ للمهاجرين بشراءِ أملاكٍ في "مردة" وريفِها.

فيما تتواصلُ مباحثاتُ الميزانيةِ العامةِ في تركيا، يلقي نائبُ شعبِنا المستقل في البرلمانِ التركي “توما جيليك”، كلماتٍ حولَ شؤون شعبِنا ومطالبِه من الحكومة.
ففي الأيامِ القليلةِ الماضية، قال “جيليك” إن الشعبَ السريانيَّ شعبٌ أصيلٌ في تركيا، كما أنّ منطقةَ “طور عبدين” أرضٌ مقدسةٌ لدى السريان.
واشارَ إلى أن الشعبَ السريانيِّ أُجبِرَ على الهجرةِ من هذه المناطق، ولهفتُه مستمرةٌ للعودةِ إليها، ولهذا وبعدَ استتبابِ الأمنِ في عامِ ألفين، بدأ الشعبُ السريانيُّ باتخاذِ خطواتٍ للعودةِ لـ “طور عبدين”، لكنه تعرضَ للتضييقِ بسببِ قانونِ التمليك.
وأردفَ “جيليك” بأنّ الحكومةَ التركيةَ استغلت خلوَ القرى من المواطنين السريان لتبدأ بعملياتِ حجزِ أملاكِ الشعبِ السرياني، وتسجيلِها بأسماءِ أشخاصٍ مختلفين، أو تخصيصِها كمقراتٍ حكومية، مضيفاً بأنّ أملاكَ ديرِ “مار كبرئيل” التي لم تنتهِ قضيتُها بعد، هي خيرُ مثالٍ على ذلك.
وسلطَ “جيليك” الضوءَ على قضيةٍ أخرى، ألا وهي أنه من غيرِ المسموحِ للمواطنين المقيمين خارجَ تركيا بشراءِ الأملاكِ في “مردة” وريفِها و”كلّس” و”هاتاي”، وغيرِها من المناطقِ التي يعيشُ فيها السريانُ والمسيحيون والكرد.
وفي ختامِ حديثِه، قال “جيليك” إنه يتوجبُ إلغاءُ القرارِ المذكورِ آنفاً، وتطبيقُ الشفافيةِ فيما يتعلقُ بقانونِ التمليك.
ونوه “جيليك” إلى أنّ الشعبَ السريانيَّ الأصيلَ الذي نجا من هولِ المجازرِ والتعدياتِ والاضطهاد، لديه رغبةٌ في العيشِ بهذه المناطق، لذا فإن تأمينَ سلامتِه وأمنِه مسؤوليةٌ تقعُ على عاتقِ الحكومة.

‫شاهد أيضًا‬

معهد أمريكي يسلط الضوء على جرائم الاحتلال التركي

على خلفيةِ العمليةِ العسكريةِ وغاراتِ الاحتلالِ التركيِّ على شمالِ شرقِ سوريا وشمالِ العرا…