‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

إيران: دعوات للمظاهرات والتجمع يوم الثلاثاء

تواصل الاحتجاجات الإيرانية حشد مناصريها في الشوارع الإيرانية على الرغم من الحملة القمعية التي تواجهها من قبل القوات الأمنية في الإيرانية والباسيج فيي حين أصدرت محكمة إيرانية قراراً بالإعدام بحق متظاهر في الاحتجاجات القائمة متهمةً إياه بـ"إثارة الشغب".

دعوات جمة تعصف بين الإيرانيين للنزول إلى الشوارع والاحتجاج أطلقها ناشطون إيرانيون يحملون اسم “شباب أحياء طهران” في بيان لها : “سنحول الشارع إلى جحيم للمغتصبين ونصرخ بغضب في وقت واحد وفي كل الأحياء”. وجاء في هذه الدعوة أن “الشارع لا يزال سبب انتصاراتنا. اقتربت نهاية الظالم ونظامه السفاح”.
وسبقها قبل أيام دعوات مماثلة لاستذكار احتجاجات العام 2019 في الخامس عشر تشرين الثاني، وشهدت بالأمس توسع للمظاهرات الطلابية في الجامعات الإ]رانية في عدد من المدن.
وفي تطور لافت أصدرت يوم الأمس محكمة إ]رانية حكما بالإعدام على أحد المعتقلين لديها بتهمة التظاهر وفق ما أفاد موقع «ميزان أونلاين» التابع للسلطة القضائية، في أول عقوبة علنيةٍ تصدر على خلفية الاحتجاجات التي أعقبت وفاة مهسا أميني.
في تصعيد آخر دعا عضو المكتب السياسي لـ”حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي”، حافظ الفاضلي، في بيان، العسكريين في صفوف القوات المسلحة الإيرانية إلى الانشقاق، معربا عن استعداد الحزب لمساعدة المنشقين على الوصول إلى مناطق آمنة خارج إيران.
في السياق ذاته رأت الخارجية الإيرانية التصريحات الأخيرة التي أدلى بها المستشار الألماني أولاف شولتز وتحدث فيها عن “انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان” في إيران، “تدخلا استفزازيا وغير دبلوماسي” من قبل المسؤول الألماني.
وكان شولتز قد وجّه انتقادات حادة إلى القيادة الإيرانية، وقال في رسالته الأسبوعية عبر الفيديو “ما نوع الحكومة التي تطلق النار على مواطنيها؟ من يتصرف بهذا الشكل يجب أن يتوقع مقاومتنا”، مضيفا “نريد مواصلة تكثيف الضغط على الحرس الثوري والقيادة السياسية”.

‫شاهد أيضًا‬

إيران..دعم أمريكي للمتظاهرين واتهام فرنسي

اتهام بالكذب موجهٌ من الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، للسلطات الإيرانية بسبب…