‫‫‫‏‫4 أسابيع مضت‬

السوريون يعانون من الفقر داخل سوريا وخارجها

اتخذت المفوضيةُ العليا لشؤون اللاجئين في لبنان، قراراً مجحفاً بحقِّ النازحين السوريين، من شأنِه زيادةُ معاناتِهم، يأتي هذا فيما تتعالى أصواتُ السوريين في الداخلِ السوريِّ وشكواهم من ارتفاعِ أسعارِ الموادِ الغذائية.

إضافةً لمعاناتِهم من النزوحِ وتبعاتِه من الحرمانِ من حقِّ التعليمِ والحدِّ الأدنى من مقوماتِ العيشِ الكريم، وجه برنامجُ الأغذيةِ العالميِّ التابعُ للمفوضيةِ العليا لشؤونِ اللاجئين في لبنان، رسائلَ نصيةً لمئاتِ العائلات السوريةِ في المخيماتِ اللبنانية، أفادت بفصلِهم من البرنامجِ الغذائيِّ وحرمانِهم من تلقي المساعدةِ المالية الشهرية، والمحددةِ باثني عشرَ دولاراً ونصف للاجئِ الواحد، وذلك اعتباراً من مطلعِ العامِ القادم.
وعزت المفوضيةُ ذلك القرارَ للاحتياجاتِ المتزايدةِ للعديدِ من الأسرِ ومحدوديةِ الموارد.
القرارُ قوبلَ بموجةٍ غضبٍ عبر عنها لاجئون سوريون في “عرسال”، إذ يأتي تزامناً مع بدءِ فصلِ الشتاء، وفي ظلِّ أسوأ أزمةٍ اقتصاديةٍ وماليةٍ يعيشها لبنان منذ عامين.
ويعيش في لبنان قرابةُ مليونين وثمانين ألفَ سوريٍ بين مقيمين ونازحين، وبحسبِ الإحصائيات، فإنّ تسعةً من أصلِ عشرِ لاجئين يعيشون تحت خط الفقر، ويفتقرون لأبسطِ شروطِ الصحةِ والحمايةِ والأمان.
وفي الداخلِ السوريِّ لا يبدو الوضعُ المعيشيُّ أفضلَ حالاً، إذ نقلت صحيفة “الوطن” السورية عن مواطنين سوريين، شكواهم من ارتفاعِ أسعارِ المواد الغذائية، على الرغم من وعودِ وزارةِ التجارةِ الداخليةِ بخفضها.
وبحسبِ الصحيفة، فإن الكثيرَ من الأطباقِ تختفي عن موائدِ السوريين، بل تعداها إلى أبسطِ الوجباتِ الشعبية، التي تقتطعُ جزءاً كبيراً من دخلِ أغلبِ السوريين.

‫شاهد أيضًا‬

سوريا: حكومة النظام تضطر لتقليص أيام الدوام الرسمي لنقص المحروقات

أصدر رئيس مجلس الوزراء السوري، حسين عرنوس، بلاغاً يقضي بتعطيل الجهات العامة يومي الأحد الم…