‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

نيران الحرب الروسية الأوكرانية تمتد لبولندا

امتدت نيرانُ الحربِ الروسيةِ الأوكرانيةِ لتشملَ الأراضي البولندية، وذلك إثرَ سقوطِ صواريخَ مجهولةِ المصدر على قريةٍ بولندية.

في حدثٍ قد يزيدُ من تعقيدِ مسألةِ الحربِ الروسيةِ على أوكرانيا وآفاقِ إنهائِها، سقطَ صاروخان مجهولا المصدرِ على قريةِ “بولنداكان” جنوبَ شرقِ بولندا، ما أسفرَ عن مقتلِ شخصين.
هذا الحادثُ أثارَ ردودَ فعلٍ دوليةً متباينة، حيث ذكرت تسريباتٌ أن الرئيسَ الأمريكي “جو بايدن” قال لزعماءِ العالمِ خلال اجتماعٍ اليومَ الأربعاء في إندونيسيا، إن المعلوماتِ الأوليةَ تظهر أنه من غيرِ المرجحِ أن يكون الصاروخان قد أُطلِقا من الأراضي الروسية، بل من الأراضي الأوكرانية، وأنّهما صاروخان مضادان للطائرات.
الرئيس البولندي “أندريه دودا”، أكد أنه لا يوجد حتى الآن دليل واضحٌ على مصدرِ إطلاقِ الصاروخِ الروسيِّ الصنعِ على الأرجح، على حدِّ قولِه.
الرئيسُ الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، دعا لتوخي أقصى درجةٍ من الحذرِ بشأنِ مصدرِ الصاروخين، إذ أن دولاً عدة في المنطقةِ تمتلك النوعَ نفسَه من السلاح.
المستشارُ الألماني “أولاف شولتس” ومن جهتِه، حذر من أي استنتاجاتٍ متسرعةٍ قبلَ إجراءِ تحقيقٍ دقيق، والذي دعا لإجرائِه الأمينُ العامُ للأممِ المتحدة “أنطونيو غوتيريش”
بينما عبر الرئيسُ الأوكراني “فولوديمير زيلينسكي” عن تعازيه لوفاةِ مواطنين بولنديين كانا ضحيتَا الإرهابِ الروسي، مضيفاً بأنه يجب حمايةُ أوكرانيا وبولندا وكلِّ أوروبا والعالمِ بأسره من روسيا الإرهابية، على حدِّ وصفِه.
تأتي تلك التصريحاتُ فيما سيعقد الأمينُ العامُ لحلفِ شمالِ الأطلسي “ينس ستولتنبرغ”، اجتماعًا طارئًا مع سفراءِ الدولِ الأعضاءِ في الحلف لتأكيدِ دعمِ بولندا العضوةِ في الحلف.
“موسكو” المتهمةُ الأولى بالصاروخين، قالت إن الاتهاماتِ ما هي إلا استفزازٌ متعمدٌ بهدف تصعيدِ الموقف، مضيفةً بأنّ صورَ الحطامِ لا علاقةَ لها بالقذائفِ الروسية، على حدِّ زعمِها.

‫شاهد أيضًا‬

إيران..دعم أمريكي للمتظاهرين واتهام فرنسي

اتهام بالكذب موجهٌ من الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، للسلطات الإيرانية بسبب…