‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

أدلة جديدة على تورط فاغنر بالاتجار بالبشر

كشفت مصادر سوريةٌ تورطَ مجموعةِ "فاغنر" الروسيةِ بأعمالِ الاتجارِ بالبشر، وعمليات الاحتيالِ والنصبِ على السوريين من خلال تأشيراتِ دخولٍ لروسيا وشرقِ أوروبا.

لم تقتصر أعمالُ مجموعةِ “فاغنر” الروسيةِ على الاغتيالاتِ وتوظيفِ المرتزقةِ في شتى أنحاءِ العالمِ فحسب، بل تعدتها لتصل للاتجارِ بالبشر، وذلك بحسبِ ما أفاد به مصدرٌ محلي، الذي كشفَ معلوماتٍ جديدةً عن شبكةٍ للإتجارِ بالبشرِ وتهريبِهم داخلَ سوريا وخارجَها، تديرُها “فاغنر”
تجمع “أحرار حوران”، نشر تفاصيلَ عناصرِ الشبكةِ من حساباتٍ بنكيةٍ ووثائقَ شخصية، لتحذيرِ السوريين منهم ومن التعاملِ مع تلك الشبكات، حتى لا يكونوا ضحايا لعملياتِ النصبِ والاحتيال.
واستند المصدرُ في إفادتِه على شهاداتِ ثمانيةٍ من ضحايا عملياتِ النصبِ التي تقوم بها الشبكة، والذين قالوا إن أكثرَ طرقِ التهريب نشاطاً في الوقتِ الحالي باتجاه أوروبا، هي الحصولُ على تأشيرةِ دخولٍ إلى روسيا ثم بيلاروسيا وبولندا ودولِ الاتحادِ الأوروبي.
وأوضحَ المصدرُ بأن هناك مكتباً في “دبي” الإماراتية يسمى “فيزا تورز”، يديرُه أشخاصٌ من مدينةِ “اللاذقية” السورية، يعمل على استخراجِ تأشيراتٍ للسوريين إلى روسيا ودولِ أوروبا الشرقية، في حين يمتلك المكتبُ شريكاً آخر في “دمشق”، يديره المدعو “محمد عبد الرزاق السبيعي”
وأشار المصدرُ إلى أن معظمَ التأشيراتِ تصدرُ عن السفارةِ الروسيةِ في “دمشق”، وهي تأشيراتٌ دراسية، إلا أن عشراتِ الضحايا الذين تعاملوا مع المكتب، مُنِعوا من الدخول إلى روسيا، وقوبلوا بالردِّ بالشتائمِ والتهديدِ من قبلِ المخابراتِ السوريةِ والروسية، وأُعيدوا من حيث قدموا، بينما اضطر آخرون لدفعِ مبالغَ ماديةٍ للسماحِ لهم بالدخول.

‫شاهد أيضًا‬

إيران..دعم أمريكي للمتظاهرين واتهام فرنسي

اتهام بالكذب موجهٌ من الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، للسلطات الإيرانية بسبب…