‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

ردود فعل محلية وأمريكية على العملية العسكرية التركية شمال شرق سوريا

وجه مسؤولون عسكريون وسياسيون في شمالِ شرقِ سوريا، انتقاداتٍ واستنكاراتٍ شديدةَ اللهجةِ على خلفيةِ العمليةِ العسكريةِ التي يشنُها الاحتلالُ التركيُّ على المنطقة.

تعالت ردودُ الفعلِ من كلِّ حدبٍ وصوب، على الهجماتِ والاستهدافاتِ التركيةِ السافرةِ لمناطقِ شمالِ شرقِ سوريا ومدنييها الآمنين، وبنيتِها التحتيةِ كمحولاتِ الكهرباءِ ومحطاتِ الغازِ وغيرِها، حيث قال قائدُ قواتِ سوريا الديمقراطية “مظلوم عبدي” في تصريحٍ يومَ الأربعاء، إن “قسد” أوقفت التنسيقَ مع التحالفِ الدوليِّ لمحاربةِ “داعش” بسبب الهجماتِ التركية.
كما أشار “عبدي” لتأثرِ تنسيقِ العملِ مع روسيا على الأرض، جراء هجماتِ “أنقرة”، وأوضحَ أن الأخيرةَ تستهدف المدنيين وتريد احتلالَ أرضِهم، داعياً القوى ذاتِ الصلةِ بـ “قسد” أن تقوم بواجبِها في الدفاعِ عن المنطقة، مؤكداً استعدادَ “قسد” لصدِّ غزوٍ بريٍّ تشنه دولةُ الاحتلالِ التركي.
ومن جانبٍ آخر، قال “عبدي” إن موقفَ النظامِ السوريِّ ضعيفٌ وغيرُ واضحٍ من الهجوم التركي، ويجب عليه القتالُ مع قواتنا، لأنه أيضاً هدفٌ للاحتلال.
المتحدث باسمِ قواتِ سوريا الديمقراطية “آرام حنا” ومن جهتِه، قال في تصريحٍ لوكالةِ “ستيب”، إن التهديدَ التركيَّ لطالما كان مستمراً ليس الآن فقط، وإنما منذ أكثر من مئةِ عام، مضيفاً بأنّ “قسد” ترغب بالسلامِ الذي التزمت به طوالَ الأعوام الماضية، حيث لم تنفذ هجمات أو عملياتٍ عسكريةً داخل الحدودِ الرسميةِ لتركيا، فيما تتعرضُ “قسد” لعملياتِ الاستهدافِ التي طالت قياداتِها.
رئيسةُ الهيئةِ التنفيذيةِ في مجلسِ سوريا الديمقراطية “إلهام أحمد”، قالت إن تركيا تستهدف البُنيةَ التحتيّة التي تُؤَمّنُ ظروفَ العيشِ لخمسةِ ملايين شخصٍ بشمال وشرق سوريا.
وبينت “أحمد” أن الضربات التركيةَ على مواقعِ “قسد” حيث السجونُ والمخيماتُ التي تضم عناصرَ “داعش”، تُشكلُ خطراً لإمكانيةِ نهوضِ “داعش” من جديد.
وبدورِه، وجه ممثلُ مجلسِ سوريا الديمقراطية في الولايات المتحدة “بسام صقر”، رسالةً للرئيسِ الأمريكي “جو بايدن”، طالبه فيها بوقفِ العنفِ التركيِّ بأيِّ وسيلة.
ومن جانبٍ آخر، أعربت وزارةُ الدفاعِ الأمريكيةُ عن قلقِها إزاءَ العمليةِ العسكريةِ التركية، حيث قالت في بيانٍ إن هذا التصعيدَ يهدد تقدم التحالفِ الدوليِّ في جهودِه المبذولةِ لهزيمةِ “داعش”، كما أن الغاراتِ الجويةَ الأخيرةَ في سوريا، هددت بشكلٍ مباشرٍ سلامةَ الأفراد الأمريكيين في سوريا.
ودانت الوزارةُ سقوطَ ضحاياً من المدنيين، وتقدمت بتعازيها لذويهم.

‫شاهد أيضًا‬

سوريا: حكومة النظام تضطر لتقليص أيام الدوام الرسمي لنقص المحروقات

أصدر رئيس مجلس الوزراء السوري، حسين عرنوس، بلاغاً يقضي بتعطيل الجهات العامة يومي الأحد الم…