‫‫‫‏‫6 أيام مضت‬

إداناتٌ واستنكارات لما تقوم به تركيا من هجمات على الشمال السوري

أصدرت عدة أحزاب ومؤسسات بيانات أدانت فيها الهجمات التركية المستمرة على الشمال السوري، وما خلفته من خسائر وأضرار بشرية ومادية، كما دعت لمحاسبة تركيا ووضع حد لأفعالها الشنيعة، وخروج المجتمع الدولي عن صمته.

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية استشهاد أربعة من مقاتليها خلال قصفٍ نفذته طائرات مسيّرة تركية على إحدى نقاطهم في ريف تل تمر، والشهداء هم “إبراهيم خليل ناصر، عبد الحميد أحمد عبد الحي، أورهان شيخو وسليمان مُحمَّد شيخ أحمد”
هذا وأوضحت قسد في بيانها أن المسيرات التركية استهدفت قوات حماية مخيم “الهول” وسجن “جركين” في القامشلي، واللذين يضمان عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي وعوائلهم، حيث أسفرت الغارات عن استشهاد ثمانية من مقاتلي قسد.
وعلى خلفية استهداف مخيم الهول بقصفٍ تركي، علقت أكثر من خمسة عشر منظمة محلية ودولية أنشطتها في مخيم الهول، هذا وأوضح “شيخموس أحمد” مدير مكتب شؤون النازحين واللاجئين في الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا، أنَّ استمرار المنظمات في تعليق عملها سيؤثر بشكل سلبي على الأوضاع في المخيم، داعياً الجميع للعودة إلى نشاطهم.
في حين أصدر كلٌ من حزب سوريا المستقبل في حلب، شيوخ ووجهاء عشائر الطبقة، اتحاد المحامين في إقليم الجزيرة، فدراسيون جرحى الحرب في حلب، اتحاد المثقفين في منبج، جمعية الجدائل الخضراء البيئية، ومؤتمر ستار في دمشق، بيانات منفصلة أدانوا خلالها الهجمات التركية على شمال سوريا.
وأشارت البيانات إلى أن الهجمات التركية هدفها الانتقام لهزيمة داعش وإعادة تنشيط الإرهاب في المنطقة، ولكنها لن تثني عزيمة وإرادة وصمود أهالي المنطقة، وهم جاهزون لصد أي عدوان غاشم والدفاع عن أرضهم ومختلف شعوب المنطقة.
هذا وأشارت البيانات لحجم الأضرار الكبيرة التي خلفتها الهجمات التركية على المنطقة، واستهدافها للبنى التحتية وتبعات هذا الاستهداف، ومخالفة تركيا لكل المواثيق والقوانين الدولية.
كما دعت البيانات المجتمع الدولي للخروج عن صمته ووضع حد للجرائم التركية وما خلفته من أضرار بشرية ومادية، ومحاسبة مرتكبي هذه الجرائم.

‫شاهد أيضًا‬

دمشق تعيش أزمةً خانقة بعد قرارات حكومة النظام بتقليص مخصصات الوقود

بعد قراراتٍ مجحفة اتخذتها حكومة النظام السوري بدمشق حول تخفيض مخصصات السيارات العامة من ال…