28/11/2022

الاحتلال التركي يصعد من هجماته واستهدافاته لشمال شرق سوريا

خلال اليومِ الثامنِ على التوالي، شنَّ جيشُ الاحتلالِ التركي سلسلةَ غاراتٍ وهجماتٍ على مدنِ وبلداتِ شمالِ شرقِ سوريا، ابتداءً من "حلب" لمدينةِ "ديريك" وريفِها، قوبلت بردودٍ من قواتِ سوريا الديمقراطيةِ وقواتِ حكومةِ "دمشق"

تتواصلُ استهدافاتُ الاحتلالِ التركيِّ وغاراتُه وجرائمُه لتشملَ بلداتٍ وقرىً أكثرَ في شمالِ شرقِ سوريا، وذلك لليومِ الثامنِ على التوالي، ففي منطقةِ “الجزيرة”، وخاصةً في “تل تمر” و”زركان”، تعرضت قرى “أم الكيف” و”الكوزلية” و”الدردارة” و”الطويلة” و”أم الطويل”، و”تل الورد” و”الأسدية” و”بوبي”، إلى قصفٍ مدفعيٍّ مكثف.
وفي “ديريك”، تعرضت قرى “عين ديوار” و”خراز رشك” ومعبرُ “سيمالكا” الحدوديُّ إلى قصفٍ بالمدفعيةِ الثقيلة، أدى لتضررِ ممتلكاتِ المدنيين ومنازلِهم.
أما في منطقةِ “الفرات”، وخاصةً في “كوباني” و”تل أبيض” و”عين عيسى” و”منبج”، فقد تعرضت عشراتُ القرى لقصفٍ مدفعيٍّ ولعشراتِ قذائفِ “الهاون”
أما “عفرين” وقراها فقد كانت الأكثرَ عرضةً للاستهدافِ بمئاتِ القذائفِ المدفعيةِ و”الهاون” والدبابات، بالإضافةِ للغاراتِ الجوية، وقد أسفر القصفُ بحسبِ موقعِ قواتِ سوريا الديمقراطية، عن جرحٍ عنصرٍ من قواتِ حكومةِ “دمشق” في قريةِ “جارقلي”
غير أن تلكَ الهجمات قوبلت بردٍ من قبلِ قواتِ سوريا الديمقراطيةِ وقواتِ حكومةِ “دمشق”، حيث قصفت قاعدةً عسكريةً تركيةً في قريةِ “دابق” بريفِ “حلب” الشمالي.
وفي خضمِّ التصعيدِ التركي، استقدمَ التحالفُ الدوليُّ، وبحسبِ المرصدِ السوريِّ لحقوقِ الإنسان، تعزيزاتٍ عسكريةً ضخمةً من معبرِ “الوليد” الحدوديِّ مع إقليمِ كردستان العراق، تألفت من نحوِ مئةِ شاحنة، عبرت مدينةَ “القامشلي” واتجهت نحو قواعدَ أمريكيةٍ في “تل بيدر” و”قسرك” جنوبي “الحسكة”

‫شاهد أيضًا‬

الحكم بالإعدام على ثلاثة أشخاص في مدينة الباب شمال سوريا

استمراراً لمسلسلِ الانتهاكاتِ التي ترتكبها الفصائلُ الإرهابيةُ التابعةُ للاحتلالِ التركيِّ…