29/11/2022

الجبهة المسيحية تؤكد على موقفها في الفيدرالية والحياد

استهجنت الجبهة المسيحية تصريحات المفتي الجعفري في لبنان أحمد قبلان معتبرة ما صدر عنه ليس إلا تماشيا مع مصالح وخطط داعميه في إشارة لحزب الله وإيران وهذا لن يثني الأحرار اللبنانيين عن المقاومة.

عقدت الجبهة المسيحيّة اجتماعها الدوريّ في مقرّها في الأشرفيّة يوم الأمس وأصدرت بيان تلاه أمين عام حزب حرّاس الأرز وعضو مجلس قيادة الجبهة المسيحيّة المحامي مارون العميل
وجاء في البيان أن ما يتم الحديث به عن لسان المدعو أحمد قبلان ما هو إلا وهم يرافق رؤية عملاء الاحتلال الإيراني في لبنان ويتعارض مع حرية اللبنانين، وأن مشروع الحياد والفيدرالية التامة وليس اللامركزيّة الإداريّة الواسعة هو المشروع الذي تطمح وتطالب به الجبهة المسيحية ، مشيراً إلى أن من ينام في الحضن الإسرائيلي هم عملاء الإيرانيين.
وجاء في البيان أن الخطر الوجوديّ هو وجود السلاح غير الشرعيّ وعملاء الأغراب الذين لا يوفّرون مناسبة لاستعمال فائض القوّة والترهيب بهدف تهجير اللبنانيين من أرضهم.”
من جهة ثانية أهابت الجبهة بالأهالي في كافّة المدن والقرى اللبنانيّة للتنبه من ممارسات بعض النازحين في بعض المناطق بحقّ المواطنين مطالبة إياهم التعامل بحذر عن طريق إبعادهم خارج المناطق السكنيّة تمهيدًا لإعادتهم إلى الأراضي السوريّة وتوطين العمالة قدر المستطاع
وطالب البيان الأمم المتحدة بتحمّل مسؤوليّة تأمين الأماكن البعيدة عن الأحداث الحربيّة في بلدهم تجنّبا لتكرار المأساة التي حصلت بحقّ المغدور الشاب إيلي متّى الّتي تهدف الى الترهيب وليست السرقة. وتساءل البيان عن المراقبة من قبل الدولة تفشّي السلاح المتفلّت بين النازحين ؟
وختمت الجبهة المسيحيّة بيانها دعمها لمطالبة صاحب الغبطة البطريرك الراعي لاقامة مؤتمر دوليّ بشأن لبنان من أجل الحياد مؤكدة على أنّ الحلّ النهائي الذي يضمن حقوق اللبنانيين في الوجود الفاعل وفي الحفاظ على تعدديّتهم هو النّظام الفدرالي .

‫شاهد أيضًا‬

نقص التمويل يزيد من معاناة اللاجئين السوريين في لبنان

رغمَ معاناتِهم سلفاً من سوءِ الأوضاعِ المعيشيةِ والتهجيرِ، والبردِ القارسِ في المخيمات، أص…