30/11/2022

أهالي مقاطعة تل أبيض وهيئة التربية والتعليم ينددون بالهجمات التركية المستمرة

ندد أهالي مقاطعة تل أبيض وكذلك شيوخ ووجهاء عشائرها بالتصعيدات التركية المستمرة على الشمال السوري، مطالبين المجتمع الدولي بوقفها، كما كشفت هيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية عن أعداد الطلاب والمدارس المتضررة من القصف التركي المستمر.

احتجاجاً على استمرار عمليات القصف المكثفة من قبل تركيا على مناطق الشمال السوري، تجمع أهالي الريف الشرقي لمقاطعة تل أبيض أمام القاعدة الروسية في قرية التروازية التابعة لناحية سلوك.
حيث حمل المتظاهرون لافتات كتب عليها” كفى سفكاً للدماء”، “كفى احتلالاً لتل أبيض”، “لا للاحتلال التركي”، “نطالب القوى الدولية بإخراج أردوغان ومرتزقته من مناطقنا ووضع حد لجرائم الحرب”، وهم يرددون شعارات تحيي نضال قوات سوريا الديمقراطية، وتنعت أردوغان بالقاتل.
وأمام القاعدة الروسية ألقى “عزيز السالم” كلمة باسم أهالي المنطقة ندد خلالها بالهجمات التركية وقصف المرافق الحيوية والخدمية التي تؤمن لهم سبل عيشهم، منتقداً دور روسيا وصمتها أمام كل يحدث.
من جانبهم أدلوا شيوخ ووجهاء عشائر مقاطعة تل أبيض ببيان نددوا خلاله بالتصعيدات التركية المستمرة على المنطقة، مؤكدين أن هدف الاحتلال التركي هو زعزعة أمن واستقرار المنطقة، واحتلال المزيد من الأراضي السورية، كما انتقد البيان صمت القوى الدولية حيال هذه الهجمات.
كما أكد شيوخ ووجهاء العشائر وقوفهم لجانب قوات سوريا الديمقراطية المدافعة عن المنطقة، فهي الدرع الحصين في صد وإفشال كل المخططات التركية.
وفي سياقٍ متصل، أصدرت هيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بياناً أشارت فيه لنتائج وتداعيات القصف التركي على المنطقة وتأثيره سلباً على العملية التعليمية، حيث تسبّب القصف بإغلاق 243 مدرسة وحرمان حوالي 22 ألف طالب وطالبة من حقهم في التعليم، معظمهم في مناطق عفرين وكوباني والجزيرة ومنبج.
هذا وأدانت الهيئة في بيانها الاستهداف التركي للمدارس، وإثارة الرعب في نفوس الطلبة وذويهم، كما طالبت كافة الهيئات والمنظمات المعنية بالتعليم وحقوق الطفل، بإدانة الهجمات التركية وإيقافها على الفور.

‫شاهد أيضًا‬

“طفح الكيل” عنوان احتجاجات السويداء للاسبوع الثامن

على طوال ثمانية أسابيع يقف أهالي السويداء في كل اثنين احتجاجاً على سياسات النظام القمعية ب…