01/12/2022

دمشق تعيش أزمةً خانقة بعد قرارات حكومة النظام بتقليص مخصصات الوقود

تعيش العاصمة السورية دمشق أسوأ أيامها بعد قراراتٍ اتخذتها حكومة النظام بتخفيض مخصصات الوقود، مما أدى لانقطاع التيار الكهربائي وتوقف وسائل النقل عن العمل، وارتفاع سعر مادة البنزين بشكلٍ كبير جراء فقدانها من الأسواق.

بعد قراراتٍ مجحفة اتخذتها حكومة النظام السوري بدمشق حول تخفيض مخصصات السيارات العامة من الوقود والمحروقات، تحدثت وكالات الانباء عن أزمة خانقة تعيشها العاصمة دمشق حالياً.
حيث فُقدت مادة البنزين من جميع محطات الوقود بعد قرار تخفيض مخصصات السيارات الحكومية، كما وصل سعر اللتر الواحد من البنزين في السوق السوداء لعشرة آلاف ليرة سورية وأكثر.
هذا وشهدت العاصمة أيضاً انقطاعاً تاماً للتيار الكهربائي مما أدى لتوقف الكثير من مقاسم الهاتف وانقطاع خدمة الاتصالات الأرضية والانترنت وشبكات الاتصال الخليوي، نتيجة عدم تغذية المحطات بالطاقة الكهربائية.
في حين أن معظم المصانع والمعامل التي تعتمد على مولدات الكهرباء، توقفت أيضاً عن العمل بسبب فقدان الوقود والمحروقات، ومعظم وسائل النقل العامة من سرافيس وباصات وسيارات أجرة خاصة أيضاً طالتها أزمة الوقود لتوقفها عن العمل، الأمر الذي انعكس سلباً على حياة المواطن السوري.

‫شاهد أيضًا‬

“طفح الكيل” عنوان احتجاجات السويداء للاسبوع الثامن

على طوال ثمانية أسابيع يقف أهالي السويداء في كل اثنين احتجاجاً على سياسات النظام القمعية ب…