02/12/2022

مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في سوريا يعقد اجتماعاً في دمشق

بحضور عددٍ من البطاركة عقد مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في سوريا اجتماعاً تخلله جلسة مسكونية، حضرها بطاركة كاثوليك وأرثوذكس، حيث أكد المجتمعون أهمية الوحدة والعمل المشترك بين كافة الكنائس لدعم المؤمنين ومساندتهم في ظل الظروف الصعبة التي تواجه الوجود المسيحي.

عقد مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في سوريا، يوم أمس الخميس، اجتماعاً في مقرّ مطرانية دمشق المارونية، حي باب توما بالعاصمة السورية دمشق، حضره كلٌ من البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي، “يوسف العبسي” بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك، الكردينال “ماريو زيناري” السفير البابوي في سوريا، وعدد من المطارنة.
خلال الاجتماع بحث أصحاب القداسة والنيافة شؤوناً كنسية تتناول الخدمات الروحية والرعوية التي تقدمها الكنيسة للمؤمنين في ظلّ الظروف العصيبة الراهنة، والاستعداد لسينودس الأساقفة الروماني الذي سيُعقَد في روما العام القادم بعنوان “من أجل كنيسة سينودسية: شركة ومشاركة ورسالة”.
وتخلل اجتماع مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في سوريا جلسةٍ مسكونية للبطاركة الكاثوليك والأرثوذكس، حضرها مار اغناطيوس افرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الارثوذكس، يوحنّا العاشر اليازجي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، إضافة للبطريرك “يوسف يونان ويوسف العبسي”
وخلال الجلسة أعرب الآباء البطاركة عن سرورهم للمشاركة في هذا اللقاء معاً، كاثوليك وأرثوذكس، الامر الذي يعطي المؤمنين بارقة أمل بأنّ خدّام الكنيسة يجتمعون ويهتمّون بشؤون الشعب المسيحي، مشيرين لأهمية وضرورة القيام بأعمال مشتركة تجمع كافة الكنائس من أجل دعم المؤمنين ومساندتهم بهذه الأيّام الصعبة.

‫شاهد أيضًا‬

“طفح الكيل” عنوان احتجاجات السويداء للاسبوع الثامن

على طوال ثمانية أسابيع يقف أهالي السويداء في كل اثنين احتجاجاً على سياسات النظام القمعية ب…