03/12/2022

مريم يوحانون… خطوةٌ للحفاظ على اللغة السريانية

حرصاً منها على عدم نسيان اللغة الآرامية -السريانية كرست مريم يوحانون وقتا خاصاً لتعليم اللغة للاطفال من هم بعيدون عن موطن اللغة الأصلي متطوعة من أجل ذلك في كنيسة مار يوحنا المعمدان للسريان الأرثوذكس في كاليفورنيا.

“لا يمكننا أن ندع هذه الثقافة تموت.” … هكذا تقول مريم يوحانون وهي شابة لأبويين سوريين انتقلوا إلى للعيش في أمريكا، تتقن مريم اللغتين العربية والإنكلزية إضافة للغتها الأم السريانية الآرامية.
خصصت مريم جزءاً من وقتها لتعليم اللغة السريانية في كنيسة يوحنا المعمدان للسريان الأرثوذكس في فيلا بارك في ولاية كاليفورنيا منذ العام 2019 خوفًا من أن الشباب المولود في أمريكا لم يفهم الآرامية – وتسمى أيضًا السريانية.
تعبر مريم في مقابلة صحفية لها عن خوفها من تراجع أعداد الناطقين بالسريانية وتقول “عندما أفكر في ثقافتنا تحتضر لأن الناس يبتعدون عن منازلهم في الشرق الأوسط ، فهذا يخيفني ”
مريم هي طالبة متقدمة في اختصاص طب الأعصاب في جامعة الدومينيكان وتعلم أيام السبت الأطفال والمراهقين اللغة السريانية في قاعة الكنيسة تعبر عن فرحتها لما قدمته في عيد الميلاد العام الماضي حيث شكلت مع مجموعة طلاب اللغة السريانية جوقة قدموا لأول مرة الترانيم السريانية التقليدية الأمر الذي عكس فرحة الأهالي هناك حيث للمرة الأولى تُقام حكذا أمسية.
وتقول مريم “يجب أن يرغب المجتمع والعائلات في نقلها إلى الأجيال القادمة من خلال التحدث بها في المنزل ، وجعلها جزءًا من الاحتفالات والمناسبات المجتمعية الأخرى”. “في نهاية المطاف ، تحتاج الدول والمجتمعات والأسر إلى الاعتراف بأن التعددية اللغوية للغة التراثية هي قوة يجب حمايتها وتعزيزها.”

‫شاهد أيضًا‬

فعاليات في كل من السويد وهولندا من أجل استذكار شهداء السيفو

بعد الدعوة التي أرسلتها ابرشية هولندا للكنائس كافة من أجل إقامة استذكار للسيفو، نظم دير &#…