05/12/2022

العراق يسترد ثمانية عشر ألف قطعة أثرية

استعاد العراق الآلاف من القطع الأثرية، كانت مهربة خارج البلاد في بلدان متفرقة، وهي "أكبر مجموعة" أثرية تُسترد لآثار شعبنا السرياني الكلداني الأشوري، بحسب وزارة الثقافة، وقد هُرّبت وسُرقت خلال سنوات من جرّاء الحروب والأزمات والنبش خارج القانون خلال عام.

أعلن وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، اليوم الأحد، أن العراق استعاد ثمانية عشر ألف قطعة أثرية مهربة إلى بلدان أخرى، داعياً إلى ضرورة وضع آلية للحد من عمليات تخريب وتدمير وتهريب الممتلكات الإنسانية.
وقال حسين، في كلمة خلال افتتاح مؤتمر “منتدى الحضارات العريقة” في العاصمة بغداد، بمشاركة عدد من الدول العربية والأجنبية، إضافة إلى ممثل للأمين العام للأمم المتحدة، إن “العراق تعرض في فترات زمنية مختلفة إلى سرقة ممنهجة، وتهريب لتراثه الثقافي الذي لا يمثل ملكاً خاصاً للعراق وحده، بل هو إثراء للإنسانية جمعاً”.
وأوضح الوزير العراقي: “إننا بحاجة إلى آلية مشتركة للحد من تهريب الممتلكات الثقافية، إذ تقع بلداننا ضحية لمثل هذه الأعمال غير القانونية، فكان للحكومة العراقية ومن خلال مجلس النواب العراقي الدور في تشريع العديد من القوانين لحماية الآثار والأبنية التراثية، باعتبارها موروثاً ثقافياً وصرحاً علمياً تمثل الهوية الحضارية للشعب”.
وأضاف أن “العالم شاهد حجم التخريب الذي انتهجه تنظيم “داعش” في العراق، لذا بادرت الحكومة العراقية لإيقاف العمليات التخريبية، إذ انتهجت ثقافة الاسترداد التي أسفرت عنها إعادة ثمانية عشر ألف قطعة أثرية تعود لحقب مختلفة عبر التعاون مع شركاء العراق وأصدقائه”.

‫شاهد أيضًا‬

اجراءات ووعود ايجابية للمكون الايزيدي بتحقيق متطلباتهم وتحسين اوضاعهم

ضمن مساعي الحكومة العراقية بدعم قضية الإزيديين وانصافهم، قال رئيس مجلس النواب العراقي، …